AdsA2

بعد أكثر من 100 عام من الخدمة .. مصفاة هيوستن الأمريكية للنفط توقف نشاطها !

مصفاة هيوسطن الأمريكية للنفط على وشك أن تغلق أبوابها بعد أكثر من قرن من الزمن و توقعات بتأثيرات سلبية على أسعار الوقود في السوق المحلية !






مصفاة هيوسطن الأمريكية للنفط على وشك أن تغلق أبوابها بعد أكثر من قرن من الزمن و توقعات بتأثيرات سلبية على أسعار الوقود في السوق المحلية Houston Rafinery








تعتزم شركة "ليوندل باسل للصناعات" Lyondell Basell Industries الأمريكية المشغلة لمصفاة هيوسطن النفطية إغلاق المصفاة التي إستمرت في الخدمة لما يفوق 100 عام و ذلك وفق ما ذكرته وكالة رويترز يوم أمس الثلاثاء ، حيث يتوقع أن يتم إيقاف عمل "مصفاة هيوستن" الواقعة في ولاية "تكساس" جنوب وسط الولايات المتحدة الأمريكية في وقت سابق عن الموعد المقرر سلفا 


و كان السبب الرئيسي في قرار الإغلاق المبكر (المرتقب) لمصفاة هيوستن عطلا تعرضت له إحدى تجهيزات الوحدات الكبير بالمصفاة ، فيما توقعت مصادر مطلعة أن يؤثر إغلاق المصفاة المرتقب في وقت مبكر بشكل سلبي في قطاع تكرير النفط بالولايات المتحدة مما قد يؤدي إلى إرتفاع أسعار المحروقات في البلاد 


يذكر أن شركة "ليوندل باسل للصناعات" كانت قد أعلنت في أبريل/نيسان الماضي عن نيتها إغلاق مصفاة هيوستن النفطية التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 263 ألف و 776 برميل نفط يوميا بحلول نهاية العام القادم 2023 ، غير أن هذا الإغلاق المبكر سيفاقم من ازمة السوق الأمريكية التي تعاني إرتفاعا حادا في أسعار الوقود مع إنحسار وباء كورونا و إرتفاع الطلب على الطاقة وتزاما مع الأزمة الروسية الأوكرانية 


ليس هذا فقط ، حيث ينتظر أن يتأثر نصف مصافي النفط الممتدة على خليج المكسيك بموجة الإغلاق التي طالت 5 مصافي في الولايات المتحدة خلال أزمة وباء كورونا و تسببت في نقص قياسي للطاقة الإنتاجية للتكرير في البلاد ، حيث يمكن لمصفاة هيوستن وحدها مثلا إنتاج 89 ألف برميل من البنزين و 44 ألف برميل من وقود الطائرات و حوالي 92 ألف و 600 برميل من وقود الديزل بشكل يومي 



بشكل عام ، تمثل مصفاة هيوستن إحدى المصافي العريقة في الولايات المتحدة الأمريكية و قد حققت نجاحا هاما طيلة الفترة التشغيلية التي مرت بها كما أنها و بمساحة تبلغ 700 فدان في "هيوستن شيب تشانيل" تتموقع في مكان مرتفع و آمن من العواصف و الأعاصير و الفيضانات ، غير أن عمليات إغلاق مصافي و منشئات التكرير في البلاد أثر سلبا على سوق المحروقات المحلية مما دفع المسؤولين و صناع القرار في البيت الأبيض للتحرك على أمل حل هذه الأزمة المتفاقمة .











وسم : طاقة 

إقرأ أيضا : 












مستقبل المعرفة© 

إرسال تعليق

0 تعليقات