AdsA2

شركة إنتل Intel تخسر صدارة سوق أشباه الموصلات لصالح سامسونغ

لأول مرة منذ العام 2018 !
شركة سامسونغ Samsung تزيح إنتل Intel الأمريكية عن صدارة الشركات المنتجة و المطورة للرقائق و أشباه الموصلات 






لأول مرة منذ العام 2018 ! شركة سامسونغ Samsung تزيح إنتل Intel الأمريكية عن صدارة الشركات المنتجة و المطورة للرقائق و أشباه الموصلات








رغم أزمة النقص الهائل في أشباه الموصلات و الرقائق في العالم بشكل أثر على سلاسل التوريد لمختلف الأجهزة الإلكترونية و للسيارات الكهربائية المعتمدة عليها ، فإن شركة "انتل" intel الأمريكية الرائدة في هذا القطاع قد خسرت فرصة ذهبية تقوم على زيادة الطلب بما يفوق العرض بسبب أزمة كورونا و التوجه العام نحو الرقمنة 


حيث إحتلت شركة سامسونغ للإلكترونيات Samsung Electronics الكورية الجنوبية و الرائدة عالميا في قطاع الهواتف الذكية و الإلكترونيات الإستهلاكية المرتبة الأولى في بيع أشباه الموصلات وفق مؤسسة "الأبحاث و الإستشارات التقنية" (غارتنر) التي قامت ببحث و تتبع لمختلف الشركات المنتجة لهذه التقنية ما جعلها تزيح شركة إنتل intel الأمريكية التي كانت صانع الرقائق الأول في العالم من حيث الإيرادات و ذلك لأول مرة منذ العام 2018 














و مع الأزمة التي شهدتها سوق الرقائق مؤخرا في العالم ، إستفادت شركات مصنعة لأشباه الموصلات بشكل جيد من الندرة التي تشهدها السوق ما رفع مبيعاتها و حقق لها إيرادات قياسية خلال العام الماضي 2021 ، حيث إرتفعت إيرادات تلك الشركات بسنبة 25.1% خلال العام الماضي لتتجاوز مبيعاتها 500 مليار دولار للمرة الأولى وفق تقارير مؤسسة "غارتنر" ، كما إرتفع متوسط أسعار المبيعات نتيجة زيادت تكلفة الخدمات اللوجيستية و المواد الأولية المتأثرة بإرتفاع الطلب 


إلى جانب ذلك ، يعتبر فقدان الصدارة أمرا مشكلا بالنسبة لشركة انتل الأمريكية بإعتبار أن هذه الفرصة المتمثلة في إرتفاع الطلب على الرقائق أو بالأحرى "الطفرة" التي تشهدها سوق أشباه الموصلات في العالم قد لا تدوم كثيرا ، ما يعني أن إغراق السوق بهذه المنتجات سينهي الطلب المرتفع عليها و بالتالي يخفض الإيرادات المرتفعة ما ينهي ندرة الرقائق الإلكترونية و يفوت الفرصة الذهبية ، 


















وسم : معالجات 


إقرأ أيضا :









مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

0 تعليقات