AdsA2

كيف تحولت قصة الطفل المغربي ريان إلى قضية رأي عام محلي و عربي ؟

الطفل ريان المغربي الان مباشر !
تعرف على آخر الأخبار المتعلقة بعملية إخراج الطفل المغربي العالق عبر خدمة البث المباشر 








الطفل ريان المغربي الان مباشر ! تعرف على آخر الأخبار المتعلقة بعملية إخراج الطفل المغربي العالق عبر خدمة البث المباشر








أثارت قصة الطفل المغربي "ريان" الذي سقط في بئر ضيقة في قرية من قرى مدينة "شفشاون" شمالي المغرب ضجة في وسائل الإعلام المحلية و العربية حتى تحولت إلى "ترند" يتابعه الملايين في العالم العربي و يسمع عن مستجداته القاصي و الداني بعد إنتقال الخبر للشبكات الإخبارية العالمية 


و لا شك أن الجانب الإنساني هو ما رفع الواقعة إلى هذا المستوى من الإهتمام ، فأن يعلق طفل لا يتجاوز عمره 5 سنوات في بئر قطرها دون 30 صم أمر محزن و مثير للأشجان لدى الجميع ، فالمغاربة الذين حبست أنفاسهم و هم يتابعون عمليات الإنقاذ للطفل البريء لا يقل عنهم في الترقب باقي العرب الذين تابعوا أخبار الطفل و نشروا دعواتهم و تمنوا له النجاة حتى لا تكاد ترى خبرا ذي بال في صفحاتهم و حساباتهم على مواقع التواصل الإجتماعي غير الحديث و التعليق على الحادثة و مأساويتها ، و هو أمر و لا ريب يوحي بالتآزر و الإهتمام بأوجاع بعضهم البعض 


القصة أن الطفل "ريان" ذي الخمس سنوات سقط في حفرة صغيرة تفضي إلى بئر ضيقة بعمق 30 مترا قرب منزل أسرته الواقع في قرية أغران الجبلية بضواحي منطقة شفشاون و التي تقع شمالي العاصمة المغربية الرباط و تبعدها حوالي 500 كلم ، حيث إختفى الطفل فجأة عن الأنظار و فقدته أسرته يوم الثلاثاء الفارط 1 فبراير الجاري ليتبينوا آثاره حول البئر العميقة و يعلموا السلطات المحلية التي سارعت بدورها لإنقاذه و تيقنت من إحتجازه في قاع البئر بعد إنزال كاميرا فيها 

















جهود إنقاذ الطفل المغربي ريان 

كانت الجهود الأولى لإنقاذ الطفل العالق "ريان" تعتمد على وسائل تقليدية لتقوم السلطات لاحقا و بعد تعذر إنقاذه بشكل تقليدي بتجنيد الكوادر البشرية و تسخير المعدات و الأجهزة الأكثر تطورا خاصة بعد إنتشار الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي 












و تقوم خطة الإنقاذ على حفر نفق جانبي يصل في آخره الى قعر البئر و من ثم يتم إخراج الطفل "ريان" بشكل مباشر ، حيث بلغ الحفر حسب آخر تحديث إلى عمق 26 مترا و لم يتبق سوى 4 أمتار للوصول إليه ، لكن المخاوف من إنهيار أرضي دفعت السلطات لإيجاد تقنية بديلة للوصول إلى الطفل خاصة و أن البئر التي توقفت فيها الأشغال التي كانت متواصلة للعثور على الماء 












الإيجابي في القصة أن الطفل لا يزال حيا و يتنفس رغم كونه فاقدا للحركة أسفل البئر و يفقد وعيه بين الحين و الآخر ، كما أن السلطات المنقذة قد قامت بوضع كاميرا أسفل البئر لتتبع حركات الطفل و أمدته بأنبوب أكسجيل للتنفس فضلا عن الماء و الطعام الذي يمدونه به بشكل منتظم ، فيما تم تركيز وحدة عناية طبية بالمكان في أتم الإستعداد للمسارعة بإنعاش الطفل فور إخراجه 







أخبار إنقاذ الطفل المغربي ريان لحظة بلحظة !






يذكر أن والدي الطفل يشعران بمرارة و حزن عميق خاصة مع مرور الوقت دون إنقاذه رغم تشبثهم بالأمل في الوصول إليه و إخراجه ، غير أن مجهودات السلطات المحلية و المواقف الداعمة لسكان القرية و غيرهم من المغاربة الذين تجمعوا حول المكان و لم يبرحوه في إنتظار خبر إخراجه كانت عزاء لهم في مصابهم .
















وسم : ثقافة 



إقرأ أيضا : 








مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

0 تعليقات