AdsA2

تلسكوب جيمس ويب James Webb الفضائي .. وريث هابل و أقوى التلسكوبات و أكبرها على الإطلاق !

كل ما تريد معرفته عن تلسكوب جيمس ويب James Webb الفضائي .. أكبر ما صنعت وكالة ناسا Nasa و أقواها على الإطلاق بتكلفة تبلغ 10 مليارات دولار !  













أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا Nasa التلسكوب الفضائي الأحدث "جيمس ويب" James Webb في 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي خلال لحظات حاسمة ترقبها الجميع حول العالم و رسمت مستقبلا جديدا لرصد الفضاء الخارجي بعد أن بسط التلسكوب الألواح الشمسية المطوية عليه و إنطلق في أرجاء الكون 


و تبلغ تكلفة التلسكوب الجديد الذي نقل إلى الفضاء على مان صاروخ أوروبي عملاق من قاعدة "كورو" الفضائية في مقاطعة "غويانا" الفرنسية حوالي 10 مليارات دولار أمريكي ، حيث يقدر عمره الإفتراضي من تاريخ الإطلاق ما بين 5.5 سنوات إلى 10 سنوات رغم أن وكالة ناسا تقدر أن الأشهر الست القادمة ستكون مفصلية في نجاح مهمته الفضائية و ذلك بعد يرسل أولى الصور التي قد تصل في صيف 2022 حيث يستمد "تلسكوب جيمس ويب" الطاقة اللازمة للإتصالات و التحكم من الألواح الشمسية المطلية بالذهب و الدرع الواقي الذي يعادل حجمه حجم ملعب كرة التنس تقريبا و هو الأمر الذي دفع المهندسين إلى طيها لتحميل التلسكوب على الصاروخ الناقل 



مشروع مشترك 

من جانب آخر ، يعتبر هذا التلسكوب الهائل نتاجا لمشروع مشترك بين وكالة الفضاء الأمريكية ناسا NASA و وكالة الفضاء الأوروبية ESA و وكالة الفضاء الكندية CSA إضافة إلى جهود مشتركة لمئات العلماء و آلاف المهندسين و 300 جامعة و مؤسسة و شركة مجتمعة من 29 ولاية أمريكية و 14 دولة حول العالم ، و هو مع ذلك يعد أكبر و أقوى تلسكوب فضائي صنعته وكالة ناسا Nasa على الإطلاق 



تجهيزات متطورة لتلسكوب جيمس ويب James Webb 

من المقرر للتلسكوب الفضائي الجديد "جيمس ويب" James Webb أن يستقر عند نقطة "لاغرانج الثانية" L2 الإفتراضية الواقعة على إرتفاع 1.5 مليون كلم فوق سطح الأرض و في الناحية المقابلة للشمس ، ما أوجب دعم التلسكوب بنظام تبريد و درع واق من أشعة الشمس لتعديل حرارة الأجهزة عند 230 درجة مئوية تحت الصفر لتعمل بالكفاءة المطلوبة و خاصة منها الكاميرات التي تتطلب بيئة باردة (حوالي 234 درجة مئوية تحت الصفر) لتلتقط الومضات المنبعثة من المجرات النائية و من الأجرام الكونية و التي تنبعث بأطوال موجية تحت الحمراء 














تلسكوب جيمس ويب James Webb مكمل لتلسكوب هابل 

وفقا لوكالة ناسا Nasa فإن تلسكوب "جيمس ويب" James Webb قد تم تصميمه ليكون خلفا لتلسكوب "هابل" و مكملا له بحيث سيرصد الكون في الأطوال الموجية للأشعة تحت الحمراء في الطيف الكهرومغناطيسي و التي تتراوح بين 0.75 ميكرون و بضعة مئات من الميكرون عبر أربع أجهزة تقنية خاصة تغطي الأطوال الموجية ضمن مدى يتراوح ما بين 0.6 ميكرون و 28 ميكرون ، ليكون تلسكوب جيمس ويب بذلك قادرا على رصد نطاق الطول الموجي للأشعة تحت الحمراء و نطاق الضوء المرئي في حين أن تلسكوب "هابل" كانت تعمل على رصد الطول الموجي للأشعة فوق البنفسجية أي ضمن مدى يتراوح ما بين 0.1 ميكرون و 0.8 ميكرون 


ليس هذا فقط ، حيث يتفوق "جيمس ويب" في حجم المرآة الرئيسية إذ يبلغ قطرها بالنسبة له 6.5 أمتار في حينيبلغ قطر مرآة "هابل" الرئيسية 2.4 أمتار فقط ، كما يدور هذا الأخير على إرتفاع 570 كلم حول الأرض ليستقر "جيمس ويب" عند نقطة "لاغرانج الثانية" L2 التي تبعد 1.5 مليون متر عن الارض رغم أن يدور معها حول الشمس 



البحث في أسرار الكون ! 

سيمكن تلسكوب "جيمس ويب" العلماء في ناسا و بقية وكالات الفضاء من البحث في غبار الكون و الوصول إلى حقيقة العمليات التي أدت إلى تشكل النجوم و الكواكب و دراسة الأطوار المختلفة لتاريخ الكون الممتد لأكثر من 13.7 مليار سنة و ذلك طبعا من خلال رصد الأشعة تحت الحمراء التي تستطيع كاميرات التلسكوب الأحدث رصدها و التي تنبعث من الأجسام ذات الحرارة القريبة من حرارة الأرض 


كما سيراقب التلسكوب الجديد أجزاء أعمق من الفضاء و يفتح آفاقا أوسع لدراسة توسع الكون الذي تفترضه نظرية النسبية العام لآينشتاين عبر رصد المجارات الفتية (الوليدة) لما يتميز به من قدرة على رصد الأشعة تحت الحمراء ضمن نطاق أطوال موجية أكثر دقة (مابين 0.6 ميكرون و 28.5 ميكرون) و هو ما يجعله متميزا عن "مرصد هيرشل" الفضائي الذي أطلقته وكالة الفضاء الأوروبية في العام 2009 ليستقر عند نقطة "لاغرانج الثانية" L2 لكنه مصمم ليرصد الأشعة تحت الحمراء ضمن نطاق طول موجي يتراوح ما بين 60 إلى 500 ميكرون 



بشكل عام ، يقدر العمر الإفتراضي لتلسكوب "جيمس ويب" James Webb الذي قد يصل إلى 10 سنوات و لن يقل عن 5 سنوات من تاريخ الإطلاق ، و هي مدة قصيرة نسبيا يسعى العلماء إلى إستغلالها للإجابة على الكثير من التساؤلات و الوصول إلى أكبر قدر ممكن من البيانات حول أسرار الكون و كيفية نشوئه .















وسم : عالم الفضاء و الفلك 


إقرأ أيضا : 

وصول 4 رواد إلى محطة الفضاء الدولية على متن صاروخ فالكون 9 Falcon معاد إستخدامه !

ناسا Nasa تنشر صورا غريبة لسطح كوكب المريخ !

أخيرا .. الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يسقط في المحيط الهندي !

الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يهدد سكان الأرض !

تونس توقع إتفاقية مع روسيا لإرسال أول إمرأة تونسية و إفريقية إلى الفضاء !

شركة SpaceX أول شركة خاصة ترسل رواد فضاء إلى المحطة الدولية و تعيدهم بسلام بعد نجاح هبوط مركبتها Crew Dragon

مروحية ناسا Nasa تنجح في التحليق على سطح المريخ في أول طيران خارج كوكب الأرض !

المروحية إنجينويتي Ingenuity تحلق ثانية فوق كوكب المريخ

مسبار أوزيريس-ريكس OSIRIS-Rex التابع لوكالة ناسا ينجح في الهبوط على سطح الكويكب بينو Bennu

شركة سبايس إكس SpaceX تختبر مركبتها الفضائية Starship SN-5 التي قد تغير واقع السفر إلى الفضاء !

مسبار InSight يهبط بنجاح على سطح المريخ

المسبار الصيني "تشانغ آه 4" يستعد للهبوط على الجانب المظلم من القمر

ناسا تصل إلى أبعد جسم فضائي بلغه عقل الإنسان حتى الآن !

إيكاروس.. أبعد نجم تسنى للإنسان رصده حتى الآن !

علماء من معهد كارنيجي للعلوم يكتشفون 20 قمرًا جديدًا تدور حول كَوكب زُحل

إكتشاف كوكب توأم لكوكب الأرض يبعد عنها 300 سنة ضوئية، تابع التفاصيل !

علماء يكتشفون أقرب ثقب أسود إلى كوكب الأرض و ربما الأصغر في المجرة !

أول عد تنازلي عربي في تاريخ إستكشاف الفضاء.. نجاح إطلاق مسبار الأمل نحو المريخ !







مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

0 تعليقات