AdsA2

تنافس عالمي محتدم على مكامن الليثيوم Lithium في بوليفيا !

الولايات المتحدة و روسيا و الصين يتنافسون على مكامن الليثيوم Lithium في بوليفيا مع التوجه العالمي المتزايد على بطاريات الليثيوم بوليمير للأجهزة و السيارات الكهربائية ! 













مع التوجه العالمي المتنامي نحو الأجهزة و المركبات العاملة بالبطاريات كبديل لكل ما يستهلك الوقود الأحفوري و تخلص الدول من الإنبعاثات الكربونية ، أصبح الطلب على الليثيوم (Lithium) اللازم لتصنيع البطاريات المعروفة أصلا ببطاريات "الليثيوم بوليمير" في تنامي مستمر بما جعل كبريات الدول في العالم تتنافس على مكامن و مصادر الليثيوم الغنية و الوفيرة و على رأسها مكامن الليثيوم في بوليفيا 


فوفقا لمقال في صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية حمل عنوان "سباق الطاقة الخضراء يجذب مستثمرا أمريكيا شابا إلى الليثيوم في بوليفيا" (Green-Energy Race Draws an American Underdog to Bolivia's Lithium) فقد سعت شركة "إنرجي إكس" EnergyX الأمريكية الناشئة (تأسست في العام 2018 و تتخذ من ولاية تكساس مقرا رئيسيا لها) بقوة إلى دخول سوق إنتاج الليثيوم في بوليفيا الدولة التي تتوسط أمريكا اللاتينية و تضم ما يفوق 11 مليون نسمة في ظل تنافس عالمي على الإستثمار في المعادن النادرة بما فيها الليثيوم 


إعتمدت الشركة الناشئة التي يتقلد "تيغ إيغان" (33 عاما) خطة الرئيس التنفيذي فيها في ذلك على الترويج لتقنية جديدة "يمكنها" جعل بوليفيا قوة عالمية للطاقة الخضراء لكنها رغم ذلك واجهت منافسة محتدمة من عمالقة الطاقة و الصناعة الروسية و الصينية ، حيث أجرت الشركة الناشئة أواخر شهر أغسطس/آب الماضي لقاءات مع قادة بوليفيين محليين و وطنيين في مجمع الليثيوم الحكومي لإقناعهم بتقنيتها الجديدة 


تجدر الإشارة إلى أن الليثيوم المطلوب عالميا و تعتمد عليه صناعة بطاريات السيارات الكهربائية بشكل أساسي يتواجد في بوليفيا في مناطق المسطحات الملحية العملاقة المسماة "سالار دي أويوني" التي تبلغ مساحتها حوالي 4 آلاف ميل مربع (1360 كلم مربعا) و تزخر إلى جانب الليثيوم بالعديد من المعادن القيمة الأخرى و التي تقع هي الأخرى في أعالي جبال الأنديز و تعتبر من المقدسات لشعب "الكيتشوا" الأصلي 














و ضمن سياق الصراع على الليثيوم في بوليفيا ، تنافست ثمان (8) شركات أجنبية مؤخرا على تأسيس مشاريع تجريبية لإستخراج الليثيوم في البلاد من بينها 4 شركات صينية و شركة روسية ذلك أن الصين و روسيا تتمتعان بعلاقات ودية مع الحكومة البوليفية بالمقارنة مع الولايات المتحدة الأمريكية ، لتكون شركة "إنرجي إكسEnergyX الناشئة إحدى شركتين أمريكيتين تقتحم منطقة جيوسياسية كبوليفيا مع طاقم مكون من 30 موظفا رغم أن رئيسها التنفيذي لم يسبق له العمل في مجال الطاقة قبل إطلاقه لشركته التي تستهدف متابعة مشروعات الليثيوم 


من المتوقع إلى جانب ذلك أن يستمر الطلب على الليثيوم خلال العقد القادم بل سيتنامى بشكل أوسع لتلبية الطلب على البطاريات التي تستخدمها السيارات الكهربائية المنتجة من شركة عالمية كشركة تيسلا Tesla و فورد Ford و جنرال موتورز GM و غيرهم خاصة و أن أسعار بطاريات الليثيوم قد إرتفعت بنسبة تقارب 200% في العديد من الأسواق العالمية هذا العام  


يذكر أن الإستثمار في بوليفيا يواجه مخاطر محلية في مجال إستخراج الليثيوم أو غيره من المعادن في ظل الإنقسامات الإيديولوجية و العرقية و الإقليمية التي تعصف بالبلاد فضلا عن الحركات المعارضة المحلية التي ترى في الشركات الإستثمارية الأجنبية مستغلين و ناهبين لثروات بوليفيا منذ القرن السابع عشر  



يذكر و وفقا للخبراء في مجال الطاقة فإن الزيادة الكبيرة في إنتاج الليثيوم في بوليفيا ستحافظ على الإنخفاض في أسعار البطاريات المستخدمة في السيارات الكهربائية التي تتجه كثير من الدول حول العالم إلى تبنيها و توسيع شبكات الشحن الخاصة بها بما في ذلك الولايات المتحدة التي وعد رئيسها الحالي "جو بايدن" بكهربة نصف السيارات الجديدة المبيعة في البلاد بحلول العام 2030 .














وسم : طاقة ، اقتصاد

إقرأ أيضا : 













مستقبل المعرفة© 

إرسال تعليق

0 تعليقات