AdsA2

الذكاء الإصطناعي AI قد يتسبب في حرب باردة جديدة وفق مقال لصحيفة فايننشال تايمز !

مخاطر الذكاء الإصطناعي اليوم لا سابق لها في التاريخ وفق وصف الدبلوماسي الأمريكي المخضرم هنري كيسنجر في مقال لصحيفة فايننشال تايمز Financial Times الأمريكية !















نشرت صحيفة "فايننشال تايمز" Financial Times مؤخرا مقالا دعت فيه كلا من الولايات المتحدة الأمريكية و الصين إلى النظر بعين الإعتبار للتحذيرات المتعلقة بشأن المخاطر الناجمة عن التنافس المحموم و غير المقيد في مجال الذكاء الإصطناعي و الذي قد يفضي ، كما ينظر الدبلوماسي الأمريكي المخضرم (و وزير الخارجية الأسبق) "هنري كيسنجر" ، إلى حرب باردة جديدة 


و أكد المقال الذي صدر بالصحيفة البريطانية العريقة للكاتب "إدوارد لوس" أن "كيسنجر" الذي كان أحد عرابي الحد من إنتشار الأسلحة بين الولايات المتحدة و الإتحاد السوفياتي (سابقا) قد وصف المنافسة بين القوتين الإقتصاديتين العالميتين أمريكا و الصين في مجال الذكاء الإصطناعي AI و الأسلحة النووية بأنها "لا سابق لها في التاريخ" !


حيث إختبرت الصين مؤخرا صاروخا تفوق سرعته سرعة الصوت مما قد يمكنها (وفق المقال) من تجاوز أنظمة الدفاع الجوي (الصاروخي) الأمريكية في خطوة نوعية في مجال التسلح المتطور كما تؤكدها تقارير عن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" بأن الصين تهدف إلى مضاعفة ترسانتها النووية 4 مرات بحلول العام 2030 


كما أكد المقال أن الحوار بين الولايات المتحدة و الصين بشأن تقليص التهديد الناجم عن هذا التنافس منعدم تماما ما جعل كل طرف غير ملم بنوايا الطرف الآخر و غير مدرك لقدراته و تطويراته في هذا المجال عكس ما كانت عليه الحرب الباردة سابقا خاصة بعد أزمة الصواريخ الكوبية في العام 1962 ، رغم أن كيسنجر سبق و أن قال بأن "العلاقة بين الصين و الولايات المتحدة قد إنتقلت من الشراكة إلى التعاون و من ثم إلى عدم اليقين و إلى المواجهة القريبة أو الفعلية" وفق ما نقله المقال الذي أضاف ضمن تصريحات "كيسنجر" بالقول أن "التوقع بإتخاذ قرارات حكيمة من جميع الأطراف في غياب عمل إيماني لا أقبله مستقبلا" 
















إلى جانب ذلك ، نقل الصحفي في مقاله بخصوص قوة الذكاء الإصطناعي و مخاطره قولا للرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" مفاده "ان من يقود الذكاء الإصطناعي سيسيطر على العالم" كما نقل قولا عن "كيسنجر" مفاده أننا لم نبدأ بعد في فهم تأثيرات الذكاء الإصطناعي على الحرب و الإستقرار الجيوستراتيجي مستقبلا 


ليس هذا فقط ، بل إن التبعات قد تكون أسوأ بحسب الدبلوماسي الأمريكي السابق الذي شارك في تأليف كتاب "عصر الذكاء الإصطناعي" إلى جانب الرئيس التنفيذي السابق لشركة غوغل Google "إيريك شميدت" ، إذ أنه ليس لنا دراية كافية بالذكاء الإصطناعي و ما وصل إليه لدى كل من الطرفين أو إن كانت الصين فعلا متقدمة في ذلك أو ما الذي يمكنها فعله في حال كانت كذلك مشبها الوضع اليوم بالفترة التي سبقت الحرب العالمية الأولى حيث كانت بريطانيا و ألمانيا غير مدركة تماما بأهداف بعضها البعض ما جعل حادثا جانبيا يشعل حربا وصفت حينها بالأكثر دموية في التاريخ 


أيضا ، فقد أضاف كيسنجر حسب المقال بقوله "نحن بحاجة إلى التعرف على قدرات الذكاء الإصطناعي لدى الدول الكبرى المتنافسة لأن الجهل بها يؤدي إلى مستوى مرتفع من عدم اليقين في العالم مما يجعل من الصعب الحفاظ على سلام دائم بل ربما يجعله مستحيلا" مشيرا إلى أن الصين و أمريكا لا تبديان أية رغبة تقليص الجهل بقدرات كل منهما في هذا الخصوص" و هو ما يختلف عما كانت عليه الحال بشأن الأسلحة النووية خلال الحرب الباردة الأولى و التي شهدت مشاركة كل من واشنطن و موسكو لتفاصيل كثيرة حول دقة و قوة ترساناتهما مما أفضى إلى ولادة معاهدات الحد من إنتشار الأسلحة النووية آنذاك 




يذكر أن الرئيس السابق لشؤون الذكاء الإصطناعي في البنتاغون "نيكولاس تشايلان" قد إستقال (وفق المقال دائما) بسبب ما قال إنه عدم قدرته على الوقوف كمشاهد حيث تتفوق الصبن على الولايات المتحدة الأمريكية مؤكدا أن الأمر فعليا قد إنتهى ! .













المصدر : فايننشال تايمز financial Times 




إقرأ أيضا : 


















إرسال تعليق

0 تعليقات