AdsA2

شركة مايكروسوفت تتخطى نظيرتها آبل من حيث القيمة السوقية

القيمة السوقية لشركة مايكروسوفت Microsoft تتخطى قيمة آبل Apple لتصبح الشركة الأكبر قيمة في العالم حتى الآن !







شركة مايكروسوفت تتخطى نظيرتها آبل من حيث القيمة السوقية








مايكروسوفت الآن أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية .. حتى الآن !
كان هذا بعد أن حافظت الشركة الأمريكة للبرمجيات و التي أسسها المليادير و رجل الأعمال الأمريكي "بيل غيتس" (العام ) على تفوقها خلال مداولات الجمعة على نظيرتها الأمريكية للتكنولوجيات آبل Apple و ذلك بعد فترة قصيرة من إفتتاح سوق الأسهم 


و كانت قيمة أسهم مايكروسوفت قد إرتفعت بنسق تصاعدي متأثرة بإعلانها عن مبيعاتها خلال الربع الأخير من العام و التي تجاوزت تقييم و تقدير "وول ستريت" في حين تراجعت قيمة أسهم "آبل" متأثرة هي الأخرى بعائدات سنوية أقل من التوقعات كانت صانعة الآيفون قد أعلنت عنها 


فمن حيث قيمة الشركتين السوقية فقد بلغت قيمة مايكروسوفت Microsoft إعتبارا من تاريخ إغلاق التداولات 2.49 تريليون دولار (حيث سبق و ان بلغت قيمتها في شهر أبريل /نيسان الماضي إلى 2 تريليون دولار) لتبلغ قيمة شركة آبل Apple خلال نفس الفترة 2.48 تريليون دولار رغم أنها كانت حتى تلك اللحظة أكبر شركة عامة في العالم من حيث القيمة السوقية (كانت قيمتها السوقية تبلغ 2.66 تريليون دولار) 



أما بالحديث عن تغير قيمة الأسهم لكلتا الشركتين و الذي أدى إلى تغير قيمتيهما فقد إرتفع سهم مايكروسوفت ليبلغ 324.35 دولار للسهم الواحد (و هو أعلى مستوى للشركة هذا العام) أي بزيادة نسبتها 49% منذ بداية العام ، في حين تراجعت قيمة أسهم آبل لتصل 148.9 دولار للسهم الواحد بعد الإغلاق و هو تراجع بنسبة 3.98% 



من ناحية أخرى ، فقد بلغت عائدات مايكروسوت Microsoft للربع الأول من هذا العام المالي 45.32 مليار دولار أي بزيادة تبلغ 22% عن نفس الفترة من السنة الماضية ، غير أن شركة آبل Apple سجلت مبيعات أقل من المتوقع عادت عليها بحوالي 83.4 مليار دولار (أقل من التوقعات) رغم أنها عائدات أعلى من العائدات المسجلة في نفس الفترة من العام الماضي بزيادة نسبتها 29% 



و بذلك فإن شركة مايكروسوفت الأمريكية الرائدة في مجال البرمجيات تخطو بخطى ثابتة نحو تسجيل أعلى تقييم سوقي لها في تاريخها متخطية في ذلك شركة آبل Apple و مزيحة لها عن لقب أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية .














وسم : ريادة الأعمال 


إقرأ أيضا : 










مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

0 تعليقات