AdsA2

المغرب يتحول إلى وجهة عالمية لصناعة الطائرات بعد النمو المتسارع للقطاع !

قطاع صناعة الطائرات في المغرب ينمو بشكل متسارع جاعلا المملكة في المرتبة الثالثة في المنطقة MENA من حيث جاذبية صناعة الطيران 





المغرب يتحول إلى وجهة عالمية لصناعة الطائرات بعد النمو المتسارع للقطاع !







شهد قطاع صناعة الطائرات في المغرب نموا مطردا خلال السنوات القليلة الماضية بشكل جعل الأنظار تتجه إلى المملكة كوجهة عالمية جاذبة للإستثمار في مجال صناعة الطيران خاصة و أنها تتميز بموقع جغرافي قريب من السوق الأوروبية و توفر تسهيلات جمركية و إدارية و حتى مالية للإستثمارات الخارجية في القطاع مع كفاءة بشرية مؤهلة 



و رغم الأزمة الإقتصادية العالمية الناتجة عن إنتشار وباء كورونا الذي تسبب في إنكماش الإقتصاد العالمي و تراجع قطاعات حساسة على رأسها قطاع الطيران حيث تراجعت الوظائف في هذا القطاع عالميا بنسبة 43% إلا أن المغرب الذي يمتلك أسسا صناعية معتبرة في هذا المجال تمتد لقرابة العقدين واصل جذب الشركات العالمية و الأوروبية للإستثمار به و هي التي تبحث عن تكلفة إنتاج منخفضة مع جودة تصنيع عالية 



فهاهي شركة "لو بيستون"  Le Piston الفرنسية للطيران مثلا تفتتح مصنعا لها في مدينة الدار البيضاء التي تعتبر عاصمة إقتصادية مغربية موجها لإنتاج أجزاء عالية التقنية من محركات الطائرات و ذلك ضمن إستثمار بلغت قيمته حوالي 6 مليون دولار (قرابة 55 مليون درهم مغربي) و على مساحة جملية تبلغ 6.828 م2 (بمساحة مغطاة تبلغ 4.078 م2) ليكون أول مصنع من نوعه في المغرب الذي يعالج الأجزاء المعدنية الدائرية الصلبة لمحركات الطائرات بشكل آلي بقدرة تشغيلية تصل إلى 100 شخص حتى 2024، لتنضم الشركة الفرنسية إلى قائمة معتبرة من 142 شركة عالمية متصدرة في مجال صناعة الطيران في المغرب















و بشكل عام، توفر الشركات الناشطة في مجال صناعة الطائرات في المغرب أكثر من 17.5 ألف وظيفة لموظفين مؤهلين تمثل النساء ما نسبته 40.6% منهم حيث تأسست خلال عقدين من الزمن أي في الفترة الممتدة من العام 2000 إلى 2019 أكثر من 142 شركة مختصة في مجال صناعة الطيران في المغرب، 50 منها تأسست في العام 2006 فقط ليتضاعف حجم القطاع 6 مرات على إمتداد العقدين الماضيين بقيمة صادرات بلغت 1.9 مليار دولار



و يرجع خبراء أسباب التنامي الملحوظ لقطاع صناعة الطيران في المغرب إلى الإستراتيجية التي وضعتها المملكة منتصف العام 2000 للتطوير الصناعي و التي إستهدفت قطاع الطيران كأحد أهم القطاعات اليجب تطويرها و تنميتها محليا ما ساهم في توفير مناطق صناعية و معاهد مخصصة للمهن المتعلقة بصناعة الطائرات بالإضافة إلى تخصيص حوافز إستثمارية و ضريبية و توفير قاعدة معلومات إلكترونية على الصعيد الإقليمي للشركات الأجنبية المستثمرة في السوق المحلية 
 



يذكر أن وزير الصناعة و التجارة و الإقتصاد الرقمي و الأخضر المغربي قد صرح مؤخرا في معرض حديثه عن تمكن القطاع في المغرب من تجاوز الأزمة الإقتصادية بالقول : "اليوم، كل طائرة تجارية تطير في سماء كوكبنا تضم على الأقل قطعة واحدة تم تصنيعها في المغرب، إنه عنصر أساسي يبعث على الفخر" حيث بلغت نسبة الإعتماد على أجزاء محلية الصنع 38% السنة الماضية متفوقة على النسبة المستهدفة ضمن مخطط التسريع الصناعي المغربي التي كانت في حدود 35% و هو تصريح يترجم الصدارة المغربية في قطاع تصنيع الطائرات على الصعيد الإفريقي و العربي و تأهل المغرب ليكون منصة إفريقية رائدة في صناعة الطيران .












إقرأ أيضا : 

الياسمين للطيران تحصل على الترخيص الرسمي كشركة طيران خاصة في تونس








مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

0 تعليقات