AdsA2

مايكروسوفت Microsoft تثبت نجاح تجربتها في تخزين البيانات في قاع البحر

بعد تجربة إستمرت لسنوات !

مايكروسوفت Microsoft تؤكد جدوى تخزين البيانات في قاع البحر 




تجربة Project Natick لإغراق مركز البيانات الخاص بمايكروسوفت تحت الماء
تجربة Project Natick لإغراق مركز البيانات الخاص بمايكروسوفت تحت الماء 



بعد أن قامت شركة مايكروسوفت Microsoft عملاقة البرمجيات الأمريكية في العام 2018 بدفن أحد مراكز البيانات الخاصة بخدماتها قبالة سواحل جزيرة أوركني في إسكتلندا و على عمق 35 مترا في إطار تجربتها لمعرفة مدى أهمية و جدوى تخزين البيانات (في مراكز البيانات) تحت الماء هاهي تعلن اليوم جدوى ذلك بعد إستخراجها للحاوية التي أغرقت قبل سنتين مختتمة بذلك تجربتها التي تحمل إسم Project Natick و هو إسم مركز البيانات الذي تم إغراقه

و كان مركز البيانات Project Natick الذي قامت مايكروسوفت بإغراقه يحتوي على 864 خادما و 27.6 بيتابايت (1 بيتابايت = 1024 تيرابايت!) من البيانات المخزنة على الخوادم حيث تم إيداعه في عمق البحر الإسكتلندي على عمق يقارب 117 قدما (35 مترا) ليتم سحبه في وقت سابق من هذا العام

و بعد أن أمضت الشركة الأشهر القليلة الماضية في دراسة مركز البيانات محل التجربة و تحليل البيانات المخزنة فيه ومدى موثوقيتها و دراسة الهواء الذي يحويه مركز البيانات لمعرفة جدوى النموذج فقد خرجت بخلاصة مفادها أنه من الأفضل دفن مراكز البيانات في عمق البحر و الإحتفاظ بها تحت الماء إذ أن ذلك يجعلها تعمل بشكل جيد و بكفاءة أعلى

و حسب ما توصلت إليه مايكروسوفت Microsoft فإن درجة الموثوقية في البيانات المخزنة على مركز البيانات المدفون في عمق البحر تصل حتى 8 أضعاف مقارنة بنظيرتها الموجودة حاليا على الأرض مبينة أن مراكز البيانات المغمورة بالمياه تعمل بشكل جيد مع زيادة الكفاءة في الطاقة، لكن بروز هذا النمط من الإحتفاظ بمراكز البيانات تحت الماء يعني بشكل مختصر دفن الإنترنت في أعماق البحار و المحيطات !



ما هي مراكز البيانات ؟ 

تسمى مراكز البيانات مجموعة الخوادم التي تخصصها شركة مستضيفة لأصحاب المواقع الإلكترونية من أشخاص طبيعيين أو شركات لتخزين بيانات مواقعهم على الإنترنت و من ثم تقوم تلك الخوادم التي تعمل كحواسيب سريعة للغاية بتزويد مستخدمي الإنترنت من زوار المواقع الإلكترونية المستضافة بتزويدهم ببياناتها المختلفة عند الطلب

تقوم هذه الفكرة على أساس أنه من غير المنطقي أن يقوم صاحب كل موقع إلكتروني ببناء خادم خاص بموقعه لذلك يقوم بإستئجاره من كبرى الشركات مثل مايكروسوفت Microsoft عبر خدمة الخوادم الخاصة بها Microsoft Azure أو شركة أمازون Amazon عبر خدمتها الشبيهة Amazon AWS أو غيرها من الشركات


فيما تتمثل تجربة مايكروسوفت لتخزين البيانات تحت الماء ؟

في البداية سنتحدث عن المشاكل التي تواجهها الشركات و التي تعيق تكنولوجيا تخزين البيانات (على الخوادم) المتوفرة حاليا في الجو الخارجي الذي نعيش فيه طبعا لمعرفة أسباب التوجه نحو البحث عن وسط أكثر ملاءمة لتخزين البيانات مع الإحتفاظ بها بكفاءة أعلى و دون الخوف من فقدانها أو تلفها

في الوسط العادي الذي يتم تخزين البيانات فيه يؤثر الغلاف الجوي للأرض (رغم ضرورته لمختلف أشكال الحياة الطبيعية) سلبا في أداء الحواسيب و الخوادم التي يتم تخزين البيانات عليها بسبب الرطوبة التي يحتويها و التي تتسبب في أعطال لكثير من الأجهزة الإلكترونية الحساسة و بسبب الحرارة المرتفعة أحيانا و التغير المستمر في درجات الحرارة في الغلاف الجوي و هو ما يسبب مشاكل تقنية و يخلق تكلفة إضافية في مجال تخزين البيانات

و هنا وجدت الفكرة للبحث عن وسط تخزين لا تؤثر فيه تلك العوامل الجوية حيث يرى الباحثون أن أفضل مكان يمكنه تعويض الوسط الطبيعي المعتاد لتخزين البيانات هو عمق البحر !

إنطلقت شركة مايكروسوفت Microsoft في تجاربها و أبحاثها و أخضعت بالفعل مركز بيانات ضخم يحوي مئات الخوادم التي تحوي بدورها بيانات حقيقية للشركة للإغراق في عمق البحر فيما يعرف بتجربة Project Natick و قامت بعزله بشكل كامل عن الغلاف الجوي و التحكم بدرجة حرارته الأمر الذي حقق نتائج جيدة حتى الآن خاصة و أن التكلفة المقدرة لتخزين البيانات تحت الماء منخفضة كثيرا مقارنة بالتخزين في الظروف العادية نظرا للإستغناء عن التبريد الإصطناعي في عمق البحر بسبب درجة الحرارة الملائمة هناك


يذكر أن شركة مايكروسوفت تستهدف أيضا إثبات فاعلية نشر مراكز بيانات محمولة في المناطق الساحلية حول العالم بدل التركيز على المحاور المركزية و توجيه نطاقات الخدمات في المناطق الساحلية مثل الجزر إليها بل إن مثل هذه التجربة تؤكد تقليص التكلفة بشكل كبير من حيث إستهلاك الطاقة و القدرة التشغيلية و بذلك يمكن إنشاء مراكز بيانات أصغر و أقرب للعملاء في أي مكان ما دفع الشركة للتخطيط و البحث في كيفية زيادة كفاءة مراكز البيانات المغمورة تحت الماء و إمكانية ربط أكثر من مركز بيانات في شبكة واحدة لدمج قدراتها .




الفيديو الخاص بشركة مايكروسوفت Microsoft عن تجربة Project Natick لدفن مركز البيانات في عمق البحر ⏬








وسم : تكنولوجيا

إقرأ أيضا :

إلون ماسك Elon Musk يشرف على أول تجربة لشريحة نيورالينك Neuralink مزروعة في دماغ حيوان !

هل تميز أنظمة الذكاء الإصطناعي بين جودة البيانات و كميتها ؟

السيارات ذاتية القيادة، كنز من البيانات !

كيف تغير البيانات العالم ؟






مستقبل المعرفة© 

إرسال تعليق

0 تعليقات