AdsA2

أضرار و مخاطر الإكثار من لعبة فري فاير Free Fire

تعرف على الأخطار و الأضرار التي يمكن أن يتسبب بها الإكثار من لعب فري فاير Free Fire على اللاعبين و خصوصا المراهقين 


تعرف إلى أضرار و مخاطر و سلبيات لعبة الباتل رويال فري فاير Free Fire
أضرار و سلبيات لعبة فري فاير Free Fire


مع بروز الجيل الجديد من ألعاب الفيديو من صنف باتل رويال Battle Royale و التي تتوفر على الهواتف الذكية و تلائم أغلب الأصناف متوسطة المواصفات منها أصبح الإنهماك الواضح و الجلي للاعبين المتعلقين بهذه الألعاب السمة الأبرز في عصرنا، حيث أن لكل شخص هاتفه الذكي الشخصي و بالتالي لم يعد اللعب يستوجب أجهزة بلايستيشن PlayStation أو حواسيب ذات أداء عالٍ و غير ذلك، و هو من شأنه أن يخلق نوعا من الإدمان، و قد فعل، لدى اللاعبين و خاصة منهم المراهقين 

و من هذا المنطلق أصبح الأمر يتجاوز الحديث عن إضاعة الوقت و إهداره بشكل يفوق المعقول على ألعاب الفيديو المثيرة و المحمّسة بل تعلق مؤخرا بما يمكن أن تخلفه لدى الشباب من نتائج سلبية و مضرة سواء فيما يخص الجانب العقلي (أضرار تمس من القدرة على التركيز و غير ذلك) أو فيما يتعلق بالأضرار الصحية (حيث يتعلق الأمر بسلامة البصر و آلام الظهر و غيرها) 

نتحدث في هذا المقال من موقعكم مستقبل المعرفة عن إحدى الألعاب الأكثر إثارة من بين ألعاب الفيديو من صنف القتال و التحدي و التي حققت نجاحا و إنتشارا واسعا في أوساط الشباب ليس العربي فقط بل من مختلف أنحاء العالم، ألا وهي لعبة "فري فاير" Free Fire الشهيرة، متابعة طيبة 


لماذا تصنف لعبة فري فاير Free Fire على أنها خطيرة ؟ 

إن الخطر و المضار المترتبة عن هذه اللعبة المعروفة بإسم فري فاير Free Fire ليس حكرا عليها فقط، بل إن ذلك مرتبط أساسا بكل ألعاب القتال و المغامرات القائمة على مبدأ البقاء على قيد الحياة عبر تصفية و قتل الخصوم، حيث تمكنت تلك الألعاب من التحكم في عقول من يلعبها و تركت بصمتها المتمثلة في الطابع العنيف فيهم، خاصة مع تعلق الناس اليوم بالتكنولوجيا و بحثهم عن عالم إفتراضي خاص تخلقه لهم، و هو ما جعلها مصنفة على أنها ألعاب إدمانية خطيرة 

تم إطلاق و إصدار لعبة فري فاير Free Fire في ديسمبر 2017 حيث طورتها و صممتها شركة "غارينا" Garena في سنغافورة لتحقق أكثر من 100 مليون عملية تنزيل على تطبيق PlayStation و حصلت على تقييم 4.6 نجوم و هي مخصصة بشكل أساسي للمستخدمين الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا (أي أنها محظرة للأطفال دون سن 16)

ما هي أضرار و مخاطر فري فاير Free Fire ؟

تجدر الإشارة هنا أننا نجد أطفالنا و الذين تقل أعمارهم عن سن 16 يلعبون فري فاير Free Fire بل هم من المدمنين عليها رغم كونها محظورة لمن دون 16 و هذا في حد ذاته خطر و جانب سلبي للعبة بحيث تكون متاحة للجميع و دون قيد أو شرط حتى لمن لا يحق لهم لعبها 

من ناحية أخرى، فإن من بين أضرار و سلبيات لعبة فري فاير هو بناء "الشخصية العنيفة" للاعبين و خاصة منهم المراهقين حيث تعتمد اللعبة على مبدأ القتال من أجل البقاء ما يزرع في اللاعب العنف و الكراهية تجاه الآخرين بحيث يمكن لمستخدمي هذه اللعبة أن يعكسوا هذه الشخصية في عالمهم الحقيقي و ينتج عنه تجسيد للعبة على أرض الواقع

إضافة إلى خطر الإدمان الشديد بسبب سياسة هذه الألعاب التي تستدرج المستخدم و تجعله مرتبطًا باللعب لضمان إستمراريتها، فإن خطر الإدمان يهدد أيضا الشباب و الأطفال مما يدفعهم إلى تضييع واجباتهم و إهمال إلتزاماتهم اليومية الحياتية أو الدراسية أو غيرها

يؤدي الإدمان على لعبة فري فاير Free Fire أيضا إلى العزلة و خاصة بالنسبة للأطفال دون 16 سنة ما يجعلهم عرضة لأمراض نفسية كالإكتئاب و غيره

اللعبة تسبب الإرهاق البدني، و رغم أن اللاعبين لا يقومون بأي مجهود بدني إلا أن التعب الذهني يؤدي حتما إلى إرهاق و تعب بدني

إجهاد العين أيضا من بين أهم الأضرار الصحية التي تخلّفها لعبة فري فاير Free Fire (و غيرها من ألعاب الفيديو) و هو ناتج عن التركيز المستمر و المفرط على اللعبة .






وسم : ألعاب الفيديو 



إقرأ أيضا : 






مستقبل المعرفة©

Post a Comment

0 Comments