AdsA2

تطبيق محادثات الفيديو الجماعيّة Messenger Rooms من فيسبوك لمنافسة Zoom

فيسبوك Facebook تطلق خدمة محادثات فيديو جماعية عبر Messenger تسمح بمشاركة ما يصل إلى 50 مستخدمًا 



فيسبوك تطلق Messenger Rooms لمحادثات الفيديو الجماعية لمنافسة تطبيق Zoom
فيسبوك تطلق Messenger Rooms لمحادثات الفيديو الجماعية


أطلقت فيسبوك Facebook الجمعة تطبيقا جديدا لخدمة بث محادثات الفيديو الجماعية و ذلك بعد أن تنامى الإقبال الجماهيري على هذه الخدمة و زيادة الطلب على تطبيقات الدردشة المرئية الجماعية و المؤتمرات عن بعد و ذلك بالتزامن مع لزوم الناس لمنازلهم أثناء الحجر الصحي الشامل نتيجة إنتشار وباء كورونا

و يأتي هذا التطبيق الجديد المسمّى "مسنجر رومز" Messenger Rooms كمنافس لتطبيق "زوم" Zoom الذي تصدر مؤخرا التطبيقات الأكثر إستخداما لمحادثات الفيديو الجماعية و إستخدمه كثيرون لبث دروس أو محاضرات علمية خاصة مع توقف الدروس و المحاضرات الجامعية بسبب كورونا

ما هو تطبيق مسنجر رومز Messenger Rooms ؟

مسنجر رومز Messenger Rooms هو عبارة عن "غرفة" إفتراضية تمكّن مستخدميها من التواصل مع أصدقائهم بواسطة الفيديو و من خلال الإجتماعات الإفتراضية و مؤتمرات الفيديو و هو يشبه إلى حد كبير تطبيق زوم Zoom المنتشر بشكل واسع

لكن لتطبيق مسنجر رومز مميزات أخرى حيث أصبح في متناول مستخدمي فيسبوك مسنجر الآن إجراء محادثات فيديو جماعية مع عدد مشاركين تصل 50 مشاركا في المحادثة الواحدة، كما أن خدمة فيسبوك الجديدة تتميز بوقت مفتوح أي أن المحادثات خاصتها لن تكون محدودة بوقت معين مثل بقية التطبيقات المنافسة

هل يستوجب لمستخدم Messenger Rooms أن يملك حساب فيسبوك ؟ 

حتى و إن لم يكن لديك حساب فيسبوك Facebook فقد بات بإمكانك إستخدام تطبيق مسنجر رومز Messenger Rooms الجديد و التمتع بخدمة محادثات الفيديو و المؤتمرات الإفتراضية حيث يمكن للأصدقاء أو أفراد العائلة أو الأساتذة و طلابهم أو حتى الموظفين العاملين عن بعد إستخدام تطبيق مسنجر رومز في مختلف المناسبات و الأوقات بوقت و عدد مشاركين غير محدودين 


يُذكر أن العديد من الشركات المهيمنة في مجال تطبيقات و خدمات التواصل الإجتماعي قد باتت تتنافس على تصدر سوق خدمات مؤتمرات و محادثات الفيديو لأهميتها خاصة مع إنتشار وباء كورونا لعل على رأسهم شركة غوغل Google و زووم Zoom و مايكروسوفت Microsoft و سكايب Skype .




وسم : تطبيقات 


إقرأ أيضا : 


Post a Comment

0 Comments