AdsA2

ما هي التقنيات الناشئة ؟

تقنيات بدأت تشق طريقها في واقعنا و مؤهلة لرسم مستقبلنا !

تعرف على مفهوم التقنيات الناشئة 



ما هي التقنيات الناشئة ؟ و ما هي خصائصها ؟

ما هي التقنيات الناشئة ؟



ينتشر في العالم و ضمن المجتمع العلمي و التقني خصوصا مفهوم جديد ترسمه عبارة "التقنيات الناشئة" (Emerging Technologies) و هو مفهوم ناشئ كحال تلك التقنيات التي لم تصبح بعد منتشرة و شعبية بشكل كامل

و هنا يهمنا في موقع مستقبل المعرفة أن نقدم لكم بسطة مختصرة لتحديد مفهوم هذه التقنيات المستقبلية الناشئة و أهم الأمثلة عنها مع ما يهمنا كمتابعين و مستثمرين و مدونين و قرّاء، كل من جهته، تجاهها و أهم طرق التعامل معها، متابعة طيبة

ماذا نعني بالتقنيات الناشئة ؟ 

التقنيات الناشئة (Emerging Technologies) هي تقنيات لا يزال مسار تطويرها العلمي و التقني أو تطبيقها العملي في أوله أو لنقل غير مكتمل بعد و بذلك تكون تقنيات غير ناضجة و غير منتشرة بين الناس بشكل كامل !

لذلك، تنشأ مثل هذه التقنيات عادة من العدم إلى الوجود بناءً على فكرة جديدة و تصبح تقنية محل بحث و تطوير و تطبيق أولي في أروقة المختبرات و المعامل العلمية و تأخذ في الإنتشار في المجتمعات بشكل نظري

تعتبر التقنيات الناشئة غالبا تقنيات ثورية و قادرة على تغيير الوضع الراهن أو خلق حلول لمشكلات كبيرة أو تحسين هام في حياة الناس

لكنها تتميز في المقابل بالغموض و عدم اليقين رغم نموها السريع نسبيا و رغم حداثتها الجذرية و إن لم تكن موجودة بعد في تطبيقها على أرض الواقع

تعريف أكاديمي للتقنيات الناشئة 

يمكن تعريف التكنولوجيات الناشئة و حسب بعض الباحثين أمثال Daniele Rotolo و Diana Ricks و غيرهم على أنها : 
«تقنية متطورة جذرية و سريعة النمو نسبيًا حيث تتميز بدرجة معينة من الترابط المستمر مع الوقت، مع إمكانية التأثير بشكل كبير على المجالات الإجتماعية و الإقتصادية و التي يمكن ملاحظتها من خلال تكوين العناصر الفاعلة و المؤسسات و أنماط التفاعل بينهم، إلى جانب عمليات إنتاج المعرفة المرتبطة بها 
مع ذلك، فإن تأثيراتها الأهم هي رهن المستقبل، و هكذا فإنها -في مرحلة النشوء- لا تزال غير مؤكدة و غامضة إلى حدٍ ما» 

أهم الأمثل عن التقنيات الناشئة 

يمكن ذكر مجموعة من بين أهم هذه التقنيات المستقبلية الناشئة دون أن نستوعبها جميعها لأنها ببساطة متجددة و متنامية بحيث يمكن أن تنشأ عنها تقنيات جديدة مستقلة، لكن سنذكر هنا الأهم و الأكثر تأثيرا في مستقبلنا 

• الذكاء الإصطناعي 

و هو الذكاء الفرعي الذي تظهره الآلات أو الحواسيب أو بالأحرى البرمجيات، و هو مجال حديث متجدد و نام بسرعة كبيرة و نجد يوما بعد يوم أن تطبيقاته تنتشر في أغلب وسائلنا التقنية 

• الطباعة ثلاثية الأبعاد 

تعرف أيضا بإسم "التصنيع المضاف" و عادة ما تطرح كجزء من الثورة الصناعية الثالثة 

• العلاج الجيني 

و قد ظهرت أولى نجاحاته مع العام 1990 و إن لم تكن يومها جينية بشكل كامل 
شهدت الفترة ما بين 1990 و 2014 وجود حوالي 2000 تجربة علاج جيني تم إجراؤها أو الموافقة عليها

• التعلم الآلي 

و هو جزء من الذكاء الإصطناعي و يرسم طريقة جعل الآلة تتعلم من تلقاء نفسها إعتمادا على بيانات مقدمة مسبقا تجعلها تتنبؤ و تطرح حلولا أو إجابات حسب ما تعلمته منها 


لا ننسى أن الأمثلة التي ذكرناها جزء صغير جدا و عدد محدود من أمثلة التقنيات الناشئة حيث نجد في كل مجال من المجالات كالطب و البيولوجيا و الفضاء و الإلكترونيات و علوم الحاسب و التكنولوجيا و غيرها قوائم ثانوية من الأمثلة عن تكنولوجيات تعتبر ناشئة لكننا ذكرناها هنا من باب المثال 

من المهم أيضا أن نأخذ بعين الإعتبار واجبنا تجاه هذه التقنيات، حيث يتوجب علينا إن كنا مدونين أو أصحاب مواقع إلكترونية ثقافية و علمية أن ننقل الصورة الصحيحة و العلمية عن هذه التقنيات بحيث نقدم لقرائنا مادة علمية تزيد في ثقافتهم و وعيهم بمستقبلهم 
و إن كنا مستثمرين فهذه فرصتنا، حيث يجب علينا أن نستثمر في تقنيات تعتبر أهم من سيرسم ملامح مستقبلنا التقني و حتى تكون مجتمعاتنا و شركاتنا العربية يوما ما مواكبة لما بلغه العالم من تقدم 
أما إكنا متابعين و قرّاء عاديين فعلينا أيضا أن نبحث و نستقصي و نطالع حتى نخلص إلى فكرة عامة عن هذه التقنيات التي ستؤثر يوما ما و بشكل محوري في حياتنا اليومية .




وسم : تكنولوجيا 

إقرأ أيضا : 




مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

0 تعليقات