AdsA2

حاسوب SUMMIT العملاق من شركة IBM يشارك في المعركة ضد فايروس كورونا

تساعد شركة IBM عبر إستخدام أجهزة الكمبيوتر العملاقة SUMMIT في المعركة العالمية ضد فايروس COVID-19 !


SUMMIT الفائق و المعروف بإسم IBM حاسوب

 SUMMIT الفائق و المعروف بإسم IBM حاسوب 


تساهم شركة "إي بي أم" IBM الأمريكية العملاقة في الجهود العالمية لمواجحة وباء كورونا الذي سببه إنتشار فايروس Covid-19 و ذلك بالتعاون مع مكتب البيت الأبيض لسياسة العلوم و التكنولوجيا و وزارة الطاقة الأمريكية و العديد من الجهات الأخرى حيث تساعد الشركة في إطلاق إتحاد الحوسبة عالية الأداء ضد فايروس COVID-19 و الذي سيجلب كمية غير مسبوقة من قوة الحوسبة لمساعدة الباحثين في كل مكان على فهم COVID-19 بشكل أفضل و بالتالي البحث في العلاجات المُحتملة

و تشمل هذه الجهود العالمية القائمة على الحوسبة عالية الأداء ما مجموعه 16 نظامًا حوسبيا مع أكثر من 330 بيتافلوب (Petaflops) و 775.000 نواة وحدة معالجة مركزية (CPU Cores) و 34.000 وحدة معالجة رسومات (GPUs)

كيف يمكن للحواسيب الفائقة المساعدة في مواجهة فايروس كورونا Coronavirus ؟

تسمح أنظمة الحوسبة عالية الأداء هذه للباحثين بإجراء عدد كبير جدًا من الحسابات في علم الأوبئة و المعلوماتية الحيوية و النمذجة الجزيئية، حيث ستستغرق هذه التجارب سنوات حتى تكتمل إذا تم العمل عليها يدويًا أو شهورًا إذا تم التعامل معها على منصات حاسوبية تقليديّة أبطأ

في حين أنها إستغرقت يومان فقط للخروج بنتائج مُرضية و ذلك ضمن الأبحاث التي قام بها علماء الفيزياء الحيوية في جامعة تينيسي (University of Tennessee) و إستخدموا خلالها الحاسوب الفائق "سوميت" SUMMIT الذي صنعته شركة آي بي إم IBM لفرز آلاف الجزيئات و العثور على المركبات المُحتملة التي يمكن إستخدامها دواءً جديدًا ضد السارس SARS-CoV-2 و هو الفايروس التاجي المسؤول عن وباء Covid-19 الحالي 

و بالفعل، فقد نجح الباحثون في مختبر أوك ريدج الوطني (ORNL) و جامعة تينيسي من فحص 8000 مركب لأدوية موجودة حاليًا و مواد كيميائية و أدوية عشبية و منتجات طبيعية للعثور على المركبات التي من المُرجح أن تكون قادرة على الإلتصاق بالغلاف البروتيني و الذي يحتوي على "بروتين سبايك" للفايروس و منع الفايروس من غزو خلايا الجسم، حيث تمكنوا من التوصية بـ 77 مركب دواء جزيئي صغير واعد يمكن الآن إختباره تجريبيًا

من هي الأطراف الأكاديمية و العلمية المشاركة في هذه الأبحاث ؟ 

شاركت في هذه الجهود الدولية مجموعة من أبرز و أكبر الشركات و مراكز البحث و الوكالات العلمية حيث نجد من بينها كلا من : 

• شركة IBM العملاقة

• مخبر LLNL (يرمز إلى Lawrence Livermore National Lab)

• مختبر ANL (يرمز إلى Argonne National Lab)

• مختبر ORNL (يرمز إلى Oak Ridge National Laboratory)

• مختبر SNL (يرمز إلى Sandia National Laboratory)

• مختبر LANL (يرمز إلى Los Alamos National Laboratory)

• مؤسسة العلوم الوطنية (NSF)

• وكالة ناسا NASA

• معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)

• معهد رنسيلار للفنون التطبيقية (RPI)

بالإضافة إلى العديد من شركات التكنولوجيا الرائدة الأخرى في العالم و التي ساهمت بأشكال متفاوتة لإستخدام الحوسبة عالية الأداء (الفائقة) في مواجهة جائحة فايروس كورونا Coronavirus


يُذكر أن هذا الحاسوب الذي تمتلكه شركة IBM و المعروف بإسم "سوميت" SUMMIT يعتبر أقوى حاسوب عملاق على هذا الكوكب، بل إن مفهوم "الحوسبة الفائقة" (Super Computing) قد ظهر في العام 1929 مع شركة IBM للإشارة إلى أجهزة تنظيم الجداول العملاقة التي قامت بصناعتها لجامعة كولومبيا .






إقرأ أيضا :




مستقبل المعرفة©

Post a Comment

0 Comments