AdsA2

ما هي الأنشطة التجارية التي ستستفيد من إنتشار فايروس كورونا ؟

مصائب قوم عند قوم فوائد !

تعرف إلى المجالات و الأنشطة التجارية التي إستفادت من الحجر الصحي بسبب كورونا 



ما هي الأنشطة التجارية التي ستستفيد من إنتشار فايروس كورونا ؟
الصورة : موظفون في شركة أمازون 


مع إنتشار فايروس كورونا Coronavirus و لجوء أغلب دول العالم إلى غلق حدودها و فرض حجر صحي على مواطنيها بغية الحد من العدوى و من تفشي الفايروس بينهم أصبحت أهم الأنشطة التجارية و الإقتصادية التقليدية المرتبطة بمتاجر بيع التجزئة و المحلات الشاملة و مراكز التسوق تعيش أزمة خانقة بشكل غير مسبوق 

و لكن و في المقابل أصبحت الرياح مواتية لمجالات و أنشطة أخرى تزايد الطلب عليها و شهدت نموا في رقم المعاملات لما تمثله خدماتها من حل لمشكلة الكثيرين الذي اضطروا إلى ملازمة بيوتهم خوفا من تفشي الفايروس 
في هذا المقال سنذكر أهم تلك الأنشطة و المجالات مع قراءة لطرق إستفادتها من هذه الأزمة، متابعة طيبة 

أهم المجالات و الأنشطة التجارية المستفيدة من كورونا 

• 1 - المتاجر الإلكترونية 

و هي البديل خلال هذه الأزمة عن المتاجر التقليدية و مراكز التسوق بسبب إضطرار الناس لملازمة بيوتهم ضمن إجراءات الحجر الصحي الشامل الذي إتخذته أغلب الحكومات الغربية و العربية و ذلك خشية من سرعة و توسع إنتشار العدوى بفايروس كورونا
و بالتالي من المنطقي جدا أن تنتعش سوق خدمات التوصيل و التجارية الإلكترونية الاي تسمح للشخص إقتناء ما يريد إلكترونيا و الدفع عبر الوسائل الإلكترونية أيضا في حين تصله مشترياته إلى منزله عبر خدمات التوصيل

• 2 - شركات الخدمات الصحية عبر الإنترنت

مثل الشركات التي تشغل تطبيقات إلكترونية للخدمات الصحية أو الإستشارات الطبية أو التي تحجز مواعيد مع أطباء بصفة مباشرة أو إلكترونية، إضافة إلى شركات إيصال الأدوية أو المستلزمات الطبية إلى المنازل

• 3 - شركات التعقيم و التطهير 

خاصة مع توفير منصة عبر الإنترنت، فإن الطلب على خدمات التعقيم و التطهير في المنازل تزايد بصفة ملحوظة في ظل أزمة هذا الوباء (Covid-19
فلا شك أن أغلب الناس أصيبوا بهوس النظافة و التعقيم هذه الأيام و أصبح تعقيم المنزل لمرة واحدة غير كافٍ بالنسبة لهم الأمر الذي جعل الطلب على هذه الخدمات يرتفع

• 4 - تطبيقات و مواقع التعليم عن بعد

و سبب إنتعاش هذا المجال نفسه بالنسبة للبقية، ألا وهو ملازمة الناس لمنازلهم و إستراتيجيات الحكومات الرامية إلى الحد من التجمعات و الحشود السكانية تقليصا للعدوى ما إفترض أيضا إغلاق المدارس و المعاهد الثانوية و الجامعات إلى أجل غير مسمى ليجد آلاف التلاميذ و الطلاب أنفسهم محرومين من الدروس التي كانوا يتلقونها في أماكن دراستهم
لكن، البديل دائما إلكتروني حيث يمكنهم متابعة دروسهم عن بعد أو الحصول على كورسات و مواد تعليمية مجانية أو مدفوعة عبر الوسائط الإلكترونية المتوفرة كالتصبيقات المخصصة في ذلك المجال أو المواقع الإلكترونية التعليمية أو المنصات التي تقدم بودكاست و دروسا تفاعليا مباشرة
و عبر هذه الحلول يمكن للطلاب و التلاميذ إجراء إختباراتهم و إمتحاناتهم عبرها و ذلك طبعا بالنسبة للدول التي تعتمد الجهات الحكومية المختصة فيها التعليم الرقمي

كيف إستفادت هذه المجالات من أزمة كورونا ؟ 

لنأخذ مثلا مجال التجارة الإلكترونية و التي تعتبر أهم المستفيدين من بين هذه المجالات و الأنشطة التجارية في ظل تفشي فايروس كورونا و إجتياحه لأغلب دول العالم،
نجد أن شركة أمازون Amazon قد أعلنت قبل أيام إعتزامها توظيف 100 ألف عامل مخازن و توصيل طلبات في الولايات المتحدة و ذلك للتعامل مع زيادة الطلبات عبر الإنترنت بشكل كبير جراء كثافة تسوق المستهلكين إلكترونيا و تقليديا خوفا من إنتشار فايروس كورونا Coronavirus

سلاسل متاجر بقالة إلكترونية أخرى في الولايات المتحدة تعتزم هي الأخرى زيادة في توظيف العمالة لمجابهة إرتفاع طلبات الشراء عبر الإنترنت حيث نذكر مثلا سلسة ألبرتسونز ماركت Albertsons Market أو سلسلة متاجر كروجر Kroger لبيع التجزئة و التي تأسست في العام 1883 و تعتبر أكبر سلسلة متاجر في الولايات المتحدة من حيث الإيرادات إضافة إلى سلاسل متاجر أخرى مثل والمارت Walmart و رايلز Raley's و غيرها .




إقرأ أيضا : 


مستقبل المعرفة©

Post a Comment

0 Comments