AdsA2

برنامج ذاء إصطناعي لشركة BlueDot الكندية يتنبأ بفايروس كورونا قبل أشهر، كيف ذلك ؟

من قال أن الذكاء الإصطناعي لم ينجح في التنبأ بإمكانية ظهور هذا الفايروس ؟ شركة BlueDot الكندية الناشئة تجيب !



شركة كندية ناشئة تعرف بإسم BlueDot تتنبأ عبر برنامج ذكاء إصطناعي بظهور فايروس كورونا

شركة كندية ناشئة تتنبأ عبر برنامج ذكاء إصطناعي بظهور فايروس كورونا



من الصعب على العقل البشري، و إن كان الأمر في مجمله و بنظرة عامة ممكن الحدوث و متوقع شيئا ما، أن يتنبأ بشكل دقيق بإمكانية ظهور فايروس خطير مثل فايروس كورونا Coronavirus مع تحديد مطابق لمكان و فترة ظهوره بناءً على أسس علمية و منطقية، لكن الذكاء الإصطناعي فعل ! 

فرغم أن القراءة الشعبية العامة تفترض أن ظهور فايروس كورونا كان أمرا مفاجئا و غير متوقعا حتى على أنظمة الذكاء الإصطناعي و التعلم الآلي، إلا أن شركة كندية ناشئة تعرف بإسم BlueDot قد أصدرت أواخر العام الماضي (قبل أشهر من اليوم) تقريرا تحدث عن أن برنامج ذكاء إصطناعي خاص بها تنبأ بظهور وباء يهاجم الجهاز التنفسي و هو ما سيعرف فيما بعد بفايروس كورونا أو Covid-19

كانت التفاصيل في شهر ديسمبر/كانون الأول حيث إلتقطت منصة ذكاء إصطناعي لشركة BlueDot مجموعة من حالات "الإلتهاب الرئوي غير العادية" و التي تحدث حول سوق في ووهان بالصين و أبلغت عنها المنصة كحالات طارئة !

أستاذ الطب و الصحة العامة في "جامعة تورنتو" (University of Toronto) "كامران خان" (Kamran Khan) و المؤسس و الرئيس التنفيذي لشركة "بلودوت" BlueDot الناشئة تحدث لشبكات إعلامية عالمية إحداها شبكة CNBC حيث صرح قائلا :
"لم نكن نعلم في تلك اللحظة أن ذلك سيصبح شيئا بهذا الحجم" و أضاف "ماذا لو توسع هذا الوباء و أصبح أكبر مما نعتقد اليوم ؟"
كان هذا موقف "خان" بعد أن توسع وباء كورونا في أغلب دول العالم و خلف مرضى و موتى بالآلاف و اصبح كابوس العالم رغم أن فكرته عند إنشاء شركته التي تشغل أنظمة ذكاء إصطناعي لإستقصاء الأوبئة و الأمراض قبل إنتشارها حيث أن مبدأه و موقفه من خلال شركته و حسب تصريحه يكمن في "نشر المعرفة بشكل أسرع من إنتشار الأمراض نفسها"




إقرأ أيضا في نفس الموضوع  كيف يمكن الإستفادة من الذكاء الإصطناعي في مكافحة فايروس كورونا Coronavirus ؟




و لكونه شارك في مكافحة وباء "سارس" في "تورنتو" عندما ظهر في 2003 و ضرب 29 دولة في العالم إلى جانب حقيقة أن إكتساب المعلومات و البيانات حول نشاط الأمراض المعدية من الجهات الحكومية غالبا ما يكون بطيئا و غير كافٍ فقد قرر الإعتماد على مجال الإنترنت حيث أسس شركته الخاصة BlueDot سنة 2014 و التي تطور تكنولوجيا للتعامل مع تفشي الأمراض المعدية لتحصل على مجموع تمويلات تبلغ 9.4 مليون دولار في جولة تمويلية العام الماضي 2019 و تشغل قرابة 40 موظفا من أطباء و بيطريين و مهندسين و علماء بيانات و مطوري برامج

من الناحية التقنية، فإن برنامج الذكاء الإصطناعي التي طورته الشركة يرسل تنبيهات و ملخصات موجزة عن تفشي الأمراض الشاذة و ما قد تسببه من مخاطر على قطاع الصحة و الإقتصاد و الدول، حيث يعتمد البرنامج على معالجة اللغات الطبيعية و تقنيات التعلم الآلي للتدقيق في التقارير الإخبارية ب 65 لغة و بيانات شركات الطيران و تقارير تفشي أمراض الحيوانات و حتى البيانات الضخمة لسلوكيات الناس و منشوراتهم على وسائل التواصل الإجتماعي و حديثهم عن الأعراض الطبية التي يلاحظونها على أنفسهم و على حيواناتهم الأليفة
بعد أن يقوم البرنامج بتحليل و غربلة البيانات بشكل آلي يتولى التحليل البشري المسؤولية حيث يتحقق علماء الأوبئة من أن الإستنتاجات منطقية من وجهة نظر علمية و من ثم يتم إرسال تقرير إلى عملاء الحكومة و الأعمال التجارية و الصحة العامة .




وسم : ذكاء إصطناعي

إقرأ أيضا : 





مستقبل المعرفة© 

إرسال تعليق

0 تعليقات