AdsA2

الصين تطلق زوجا من الأقمار الإصطناعية لدعم نظام الملاحة الصيني Beidou

ضمن مشروع نظام Beidou الصيني للملاحة بالأقمار الإصطناعية 

الصين تطلق قمرين إصطناعيين جديدين !



الصين تعزز نظام الملاحة Beidou خاصتها عبر إطلاقها زوجا من الأقمار الإصطناعية

الصين تعزز نظام الملاحة Beidou خاصتها عبر إطلاقها زوجا من الأقمار الإصطناعية


أطلقت الصين السبت المنقضي زوجًا جديدًا من الأقمار الإصطناعية موجهة للملاحة ضمن مشروعها العملاق لبناء نظام عالمي للملاحة عبر الأقمار الإصطناعية و ذلك من مركز "شيتشانغ" (Xichang) لإطلاق الصواريخ بمقاطعة "سيتشوان" (Sichuan) جنوب غربي البلاد

هذا و قد تمت عملية الإطلاق في حدود الساعة 00:55 بالتوقيت العالمي مستغرقة أربع ساعات حتى إنتهاء المهمة التي أوصلت القمرين الإصطناعيين Beidou-3M21 المعروف بالقمر (Beidou-50) و Beidou-3M22 أو (Beidou-51) إلى مدارَيهما في الفضاء الخارجي و ذلك من مجمع الإطلاق LC3 و عبر مركبة الإطلاق Chang Zheng-3BGZ/YZ-1 

من جهة أخرى، تسعى الصين و هي القوة الإقتصادية و التكنولوجية الصاعدة عالميا إلى إنشاء نظام ملاحة عبر الأقمار الإصطناعية يغنيها عن خدمات النظام الأمريكي (العالمي) لتحديد المواقع GPS أو (Global Positioning System) حيث بلغت حصة GPS من السوق الصينية حوالي 95% بما يقدمه من خدمات توقيت شديدة الدقة لمجالات نقل الطاقة الكهربائية و الإتصالات و المال 

و حيث أن مشروع نظام الملاحة عبر الأقمار الإصطناعية الصيني "بايدو" Beidou قد بدأ العمل عليه فعليا منذ سنة 2000 حيث تم وضع المجموعة الأولى من الأقمار الإصطناعية و هي الأقمار المخصصة للإختبار التجريبي (نظام بايدو التجريبي) و يتكون من 3 أقمار إصطناعية تقدم خدمات تغطية و تطبيقات محدودة للمستخدمين في الصين و المناطق المجاورة في حين تمثل المجموعة الثانية المكونة من 35 قمرا إصطناعيا "نظام البوصلة" (Compass) نظاما متكاملا للملاحة و هي حاليا قيد الإنشاء لكنه و منذ ديسمبر 2011 أصبح النظام عاملا في الصين ثم بدأ بتقديم خدماته في منطقة آسيا و المحيط الهادئ في ديسمبر 2012 على أن يوفر خدمات الملاحة على مستوى عالمي عند إكتمال بنائه في 2020 


يذكر أن النظام الأمريكي العالمي لتحديد المواقع (GPS) و رغم أنه الأكثر إستخداما على الصعيد العالمي لا يعتبر نظام الملاحة الوحيد، حيث يوجد النظام الروسي "غلوناس" Glonass للملاحة عبر الأقمار الإصطناعية و المبني على الراديو كما يوجد نظام "جاليليو" Galileo الأوروبي و نظام الملاحة بالأقمار الإصطناعية الإقليمي الهندي IRNSS و الذي أنشأته الهند، و ليس غريبا أن نجد القوى العالمية الكبرى تسعى إلى إنشاء أنظمة ملاحة عبر الأقمار الإصطناعية خاصة بها لما يمثله ذلك من قوة إستراتيجية و بديل عن النظام الأمريكي GPS خاصة في حالات الحروب و الصراعات كما يمثل أساسا من أساسيات التنمية الإقتصادية المحلية كما هو الحال مع الصين التي تسعى لتوظيف نظام الملاحة بايدو (البوصلة) في مشروعها الإستراتيجي "حزام طريق الحرير" .





إقرأ أيضا : 




مستقبل المعرفة©

Post a Comment

0 Comments