AdsA2

شركة Walmart و إستخدام البيانات الضخمة لتحسين الأداء

كيف قامت عملاق بيع التجزئة وول مارت Walmart بإستخدام البيانات الضخمة لتحسين صنع القرار و رفع العائدات ؟



شركة وول-مارت و إستخدام علم البيانات
 شركة وول-مارت و إستخدام علم البيانات 



هل سمعتم من قبل بشركة "وول مارت" Walmart إحدى عمالقة بيع التجزئة في العالم ؟
حتى إن كانت هذه المرة الأولى التي تتعرفون خلالها على سلسلة المتاجر الشهيرة فإن التعرف على تجربتها في إستخدام علم البيانات و البيانات الضخمة و تحليلاتها على وجه الخصوص هو الأجدر  بالإهتمام 
عموما، ستجدون في هذا المقال كل ما تريدون معرفته عن Walmart و تجرتها الناجحة
متابعة طيية


معلومات عامة عن شركة وول مارت Walmart
 


تأسست شركة "وول مارت" في سنة 1962 على يد مؤسسها رجل الأعمال الأمريكي "سام والتون" Sam Walton و كانت بدايتها مع أول متاجرها الذي إنطلق في ولاية أركنساس Arkansas لتصبح فيما بعد شركة عمومية محدودة تشغّل سلسلة متاجر لبيع التجزئة يفوق عددها 10900 متجر حول العالم

تم إدراج أسهم الشركة الأمريكية العملاقة في بورصة نيويورك منذ 1972 لتصبح اليوم أكبر شركة في العالم من حيث الإيرادات التي بلغت 485,873 مليون دولار (حسب بيانات 2017)







تنتشر أهم متاجرها في كل من كندا و المكسيك و بريطانيا و ألمانيا و لها متاجر في دول أخرى خارج أمريكا يبلغ عددها 27 فرع في حين يبلغ عدد متاجرها في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها 4092 متجر يشغل 1.5 مليون شخص من بين 2.2 مليون موظف للشركة في جميع أنحاء العالم

تتخذ شركة وول مارت Walmart كشعار عبارة "وفر المال، عش أفضل" (بالإنجليزية Save money, Live better)


كيف عملت وول مارت Walmart على إستخدام البيانات الضخمة لتحسين أدائها ؟


لا شك أن تحديث طرق و إستراتيجيات العمل في الشركات العالمية الكبرى عبر الإعتماد على التقنيات الحديثة و المستقبلية أصبح السمة الغالبة على الساحة العالمية حيث تثبت بعض الشركات من حين إلى آخر نجاح تجاربها في إستخدام علم البيانات و تحليلاتها في تنمية أعمالها و تحسين أدائها

شركة وول مارت هي الأخرى نجحت في ذلك، حيث كان إستخدامها لتحليل البيانات الضخمة عن طريق تحديث إستراتيجيتها و تأسيس قاعدة متينة لأنظمة تحليل البيانات الضخمة مساهما في تحسين سياسات الشركة من جهة إتخاذ القرارات التي أدت بدورها إلى تحسين العائدات حسب ما أثبتته الدراسات التي تقارن الأداء قبل و بعد الإعتماد على تحليل البيانات الضخمة

مصادر البيانات الضخمة في شركة Walmart 


بواقع 145 مليون عميل أو أكثر حول العالم ينتفعون من خدمات و منتجات شركة وول مارت Walmart فإن الحصول على بيانات متنوعة عنهم يعد أمرا ممكنا جدا، بل إن هذا العدد الهائل من العملاء من مختلف الدول يمثل خزانا للبيانات التي تخص السلوك الإستهلاكي و القدرة الشرائية إضافة إلى البيانات الخاصة التي تساعد على معرفة الطبيعة الإستهلاكية للعملاء و بالتالي ترسم شكل المنتجات التي يرغبون في الحصول عليها

يمكن الحصول على المعلومات التالية من العملاء عن طريق البيانات التي يتركونها لدى Walmart أو عبر شراءاتهم الأخرى عبر الإنترنت أو حتى على مواقع التواصل الإجتماعي :

- مكان إقامة العميل، و بالتالي تصنيف الإستهلاك حسب الجغرافيا
- ماذا يشتري العميل و ذلك حسب سجله الإستهلاكي الذي تركه من خلال عمليات شراء سابقة
- المنتجات التي تروق للعميل و تعجبه و ذلك حسب تقييماته و تسجيل إعجاباته و عمليات البحث التي يقوم بها
- الأوقات المفضلة للعميل و التي يقوم خلالها بالتبضع أو التسوق إلكترونيا أو التي سجل خلالها عمليات شراء فعلية و علاقتها بالعطل و نهايات الأسبوع و الطقس و المواسم إلخ

كل ما سبق ذكره هو المادة الأساسية للبيانات الضخمة، و هي التي سيتم التنقيب فيها و تنقيتها و تصنيفها ثم تحليلها لإستخلاص إحتياجات العملاء و تفضيلاتهم

مجالات إستخدام تحليلات البيانات الضخمة في Walmart 


إن أهمية إستخدام البيانات الضخمة و تحليلاتها في الشركات الكبرى يكمن في معرفة توجهات و رغبات العملاء، و لأن هدف و غاية أي شركة في العالم تقدم منتجا أو خدمة هو نيل قبول و رضى عملائها عما تقدمه فإن معرفة ما يريده العميل هو عين النجاح حيث لم يبق سوى تقديمه له و الكسب من وراء ذلك

شركة وول مارت Walmart خصصت بعض المجالات التي طبقت فيها نظم تحليل البيانات الضخمة و التي يمكن ذكرها كالتالي :

• معرفة المنتجات المطلوبة في السوق، و ذلك من خلال تحليل بيانات العملاء على مواقع التواصل الإجتماعي و مشاركاتهم و بياناتهم على الانترنت و بالتالي توفير تلك المنتجات التي تحظى بطلب شعبي

معرفة المنتجات المطلوبة حسب الشخص، و بالتالي تطبيق ما يعرف بالتسويق الشخصي حيث يتم إرسال عروض خاصة للعملاء على وسائل التواصل الإجتماعي و عناوين البريد الإلكتروني خاصتهم و ذلك حسب ميولاتهم و رغباتهم التي يتم استنتاجها من تحليل البيانات الضخمة

تحسين الأداء الخاص بالشركة حيث تستخدم Walmart تحليل البيانات و ما يعرف بالتحليلات التنبؤية لمعرفة المنتجات الأكثر طلبا و بالتالي حجم الطلب في المتاجر و هو ما يحسن عملية إدارة المخزونات و يجنب الشركة الفائض في تخزين المنتجات الأقل طلبا
 كما يتم إستخدام البيانات الضخمة و تحليلها لمعرفة عمليات الدفع الإلكتروني المفضلة للعملاء و بالتالي تحديثها و توفيرها حسب أوقات الذروة و غير ذلك

• الجانب الآخر الذي تستخدم فيه شركة Walmart تحليلات البيانات الضخمة هو نظام التوصيات، حيث يوفر تحليل البيانات فكرة عن سلوك العميل و رغباته و ميولاته ما يمكّن الشركة من بناء نظام توصيات يزود العملاء بتوصيات و إقتراحات حول مشترياتهم القادمة
كما تستخدم وول مارت Walmart محرك التوصيات للهدايا (Shopycat) و الذي يستخدم بيانات الأصدقاء على الفيسبوك Facebook ليقترح على العملاء هدايا يحبها أصدقاؤهم مع بيان سبب ذلك







إقرأ أيضا :






مستقبل المعرفة© 

Post a Comment

0 Comments