AdsA2

خطر لعبة فري فاير Free Fire

تعرف على أهم الأخطار المترتبة عن إدمان لعبة فري فاير Free Fire الشهيرة و المنتشرة بين أوساط الشباب العربي 


تعرف على خطر لعبة فري فاير Free Fire و الألعاب القتالية

خطر لعبة فري فاير Free Fire


لا شك أن لعبة من ألعاب ما يعرف بنظام "الباتل رويال" Battle Royale مثل لعبة فري فاير Free Fire الشهيرة يمكن أن تمثل خطرا حقيقيا على مدمنيها خاصة من الفئات العمرية الصغيرة نظرا لما تنشئه في اللاعب من قسوة و عداء و تعطش لغلبة الخصم و قتله.. و إن كان ذلك إفتراضيا !

و لأهمية الموضوع، سنتحدث في هذا المقال من موقعكم موقع مستقبل المعرفة عن أخطار و سلبيات ألعاب القتال العنيف (لعبة فري فاير Free Fire كمثال) و نرجو أن يلقى إعجابكم و تنالوا منه الإفادة


ما هي لعبة فري فاير Free Fire ؟


هي لعبة قتالية ضمن ألعاب الفيديو تعمل على الهواتف الذكية و الحواسيب اللوحية و غيرها من أجهزة الأندرويد و تقوم على مبدأ "الباتل رويال" Battle Royale و هو نمط من أنماط اللعب يدمج مبدأ "البقاء على قيد الحياة" و نمط ألعاب القتال الناري، و هو من أهم مميزات لعبة فري فاير Free Fire 


من هو مخترع و مطور لعبة فري فاير Free Fire ؟ 


شركة "غارينا" Garena التي تأسست في سنغافورة في 2009 هي المطور للعبة فري فاير Free Fire التي تعتبر أول لعبة من ألعاب غارينا Gardena المطورة تطويرا ذاتيا، و هي عبارة عن منصة للترفيه الرقمي حيث تقوم بتطوير المحتوى الرقمي الخاص بأجهزة الحواسيب و الهواتف الذكية المحمولة، مثلت لعبة فري فاير Free Fire الشهيرة و التي فاقت لعبة "فورتنايت" Fortnite و تأتي في المرتبة الثانية بعد ببجي PUBG من حيث مرات التحميل القفزة التي ضاعفت قيمة الشركة السوقية حيث بلغت في 2014 مليار دولار 





إقرأ أيضا في نفس الموضوع  
أضرار و مخاطر الإكثار من لعبة فري فاير Free Fire





ما هي أخطار لعبة فري فاير Free Fire ؟


في الحديث عن خطر أو أخطار لعبة فري فاير Free Fire نتحدث أساسا عن أخطار غير مباشرة و غير مادية (نسبيا) حيث لا يعقل أن يتعرض لاعبوا فري فاير إلى خطر مباشر لكن تبعاتها و نتائجها النفسية و الصحية هي التي يمكن أن تمثل خطرا

أهم تلك الأخطار في لعبة فري فاير هو الإدمان، لأن الإكثار من اللعب يؤدي إعتياد النفس على اللجوؤ إلى تلك اللعبة في أغلب الأوقات مما يجعل المدمن على لعبة فري فاير (خاصة من فئة الشباب) يهرب من واقعه و يعتاد العيش في واقع يقوم على القتال و الصراع من أجل البقاء و ينمي في الشخص روح العداء و الإنتقام تدريجيا و هو ما يحذر منه علماء النفس بخصوص الإدمان على ألعاب الفيديو القائمة على القتال

إضافة إلى ذلك، فإن الخطر المحدق بالأطفال و المراهقين دون سن 16 (حيث أن اللعبة ممنوعة على اللاعبين دون سن 16) أبلغ و أكبر من الخطر على غيرهم من الناضجين و هو يجعلهم ينشؤون منذ طفولتهم على الكراهية و العنف و يزرع فيهم الرغبة في القضاء على الآخرين، و إن كان ذلك كما سبق أن ذكرنا يقع إفتراضيا لكنه يترسب في شخصية الطفل

من جانب آخر، فإن للّعبة أخطار صحية حيث أن الإكثار و الإدمان على لعبها و خاصة الإطالة من إستخدام الحواسيب و الهواتف المحمولة يلحق الضرر و الإجهاد بالعين 

كما يؤدي طول مدة الجلوس على المكتب أثناء اللعب إلى الإضرار بالعمود الفقري و يتسبب في آلام الظهر كما يمثل سببا رئيسيا في الإرهاق و التعب ما يجعل المدمن على هذه اللعبة دائم التشكي من الإرهاق و ضعف النشاط البدني و الشعور بالحاجة إلى النوم من كثرة اللعب

أما من منظور آخر فإن الإدمان على لعب هذه اللعبة الشهيرة فري فاير Free Fire يتسبب حتما في كثرة الإنفاق المادي و إضاعة الوقت و إهمال الواجبات و الإلتزامات الخاصة عند المراهقين من الأطفال أو الشباب على حد السواء


أخيرا، قد يبدو الحديث عن خطر أو أخطار لعبة من ألعاب الفيديو مثل لعبة فري فاير Free Fire أمرا بعيدا عن الواقع أو مبالغا فيه إلا أن واقع الحال و ما نراه في الدول الغربية و الولايات المتحدة الأمريكية من لجوء بعض الشباب و المراهقين إلى إطلاق النار في أماكن عامة أو في المدارس أو إستعمال العنف بينهم نتيجة بشكل أو بآخر لما نشأ عليه الطفل أو المراهق و هو يدخل ضمنه الألعاب التي يلعبها منذ صغره .






إقرأ أيضا :





مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

1 تعليقات