AdsA2

الذكرى ال50 لمهمة أوبولو 11 و أول خطوة للإنسان على سطح القمر

في مثل هذا اليوم من عام 1969 

المرة الأولى التي تحط فيها قدما إنسان على سطح القمر حيث يفصلنا اليوم عنها 50 عاما !


يصادف اليوم الذكرى الخمسين 50 لهبوط الإنسان على سطح القمر لأول مرة

الذكرى الخمسين 50 لهبوط الإنسان على سطح القمر لأول مرة 


يحتفل العالم اليوم و الذي يصادف 20 يوليو (تموز) 1969 بالذكرى الخمسين 50 لأول خطوة يخطوها إنسان على سطح القمر و هو ما تحقق في المهمة الفضائية "أبولو 11" Apollo 11 ومثل حدثا عالميا غير نظرتنا للفضاء و شاهده في بث مباشر ما يقدر ب500 مليون شخص حول العالم محققا بذلك رقما قياسيا من حيث مشاهدي بث تلفزيوني مباشر في ذلك الوقت 

و تعتبر هذه الذكرى ذات أهمية لكونها توافق خمسينية حدث الهبوط البشري على سطح القمر و لكون الجهود التي بذلها البشر في رحلة فهمهم للفضاء و الكون و أسراره تتوجت هذه السنة بحدث لا يقل أهمية حيث أن وكالة ناسا تصل إلى أبعد جسم فضائي بلغه عقل الإنسان حتى الآن، إضافة إلى الحدث العلمي العظيم هذه السنة و هو الكشف عن أول صورة حقيقية لثقب أسود فائق الكتلة في مجرة M87 

مذا عن بعثة أبولو 11 التي نجحت قبل 50 عاما في إيصال البشر إلى سطح القمر ؟


كانت بعثة "أبولو11" Apollo11 هي الأولى من نوعها التي يصل من خلالها الإنسان لوضع قدميه على سطح الأرض، و قد كانت الثالثة للقمر بعد البعثتين الفضائيتين "أبولو 8" و "أبولو 9" التين إقتربتا من القمر و دارتا في مدار من حوله قبل العودة إلى الأرض لتكون البعثة "أبولو 11" المكللة بالنجاح في مهمتها

قامت وكالة ناسا NASA صاحبة المشروع بإرسال مركبة للتحكم و مركبة خدمات فضائية إضافة إلى مركبة قمرية عبر الصاروخ "ساتورن 5" (Saturn V) متعدد المراحل و المعروف شعبيا بإسم "صاروخ القمر"

و كان ضمن طاقم البعثة كل من "نيل آرمسترونغ" (Neil Armstrong) و هو رائد فضاء أمريكي و صاحب الصورة الشهيرة على سطح القمر و هو أول إنسان يمشي على سطح القمر، كان جانبه "مايكل كولينز" (Michael Collins) و "بز ألدرن" (Buzz Aldrin)

ما هي أهمية وصول الإنسان إلى سطح القمر ؟


تكمن أساسا الأهمية من ذلك في توسيع أفق التعاون العلمي بين الدول في مجال الفضاء و علم الفلك و علو سقف الطموحات التي يطمح إليها العقل البشري إذ أن المشي على سطح القمر بل بلوغ القمر أصلا كان وهما و خيالا في عصور ما ليصبح اليوم حقيقة علمية رغم المشككين فيها

إضافة إلى ذلك فإن البلوغ إلى سطح القمر (و في مرحلة تالية البلوغ إلى سطح المريخ) يساعد على دراسة و فهم أسرار الكواكب و الأجرام و النجوم في الفضاء الخارجي، من ذلك أنه في بعثة أبولو11 قام رواد الفضاء بجلب حوالي 382 كغ من الصخور القمرية حتى يدرسها العلماء على كوكب الأرض


محرك البحث قوقل يحتفي بالذكرى الخمسين للهبوط على سطح القمر

محرك البحث قوقل يحتفي بالذكرى الخمسين للهبوط على سطح القمر



ليبقى في كل الأحوال بلوغ الإنسان لسطح القمر و خطوه لخطوات و إن كانت بسيطة قفزة علمية عظيمة رغم ما تلاها من نجاحات  






إقرأ أيضا :




مستقبل المعرفة©

Post a Comment

0 Comments