AdsA2

كيف تغير البيانات العالم ؟

بما أن البيانات هي نفط القرن الواحد و العشرين 

كيف تغير البيانات عالمنا ؟


تعرف إلى الطريقة التي يتغير بها العالم عبر البيانات

كيف تغير البيانات العالم ؟


إن البيانات (Data) التي تعتبر مادة الدراسة الأكثر إهتماما في عصرنا الحديث تعتبر محركا يعمل على تغيير واقعنا و التأثير في كل ما يحيط بنا

و لأننا كي نفهم ما يجب علينا تجاه البيانات من تجميع و دراسة و تحليل علينا أن نفهم كيفية عملها (أو كيف تستخدم) لتغيير العالم و هو ما يعتبر أساس التطور و التغير في المفاهيم الحديثة للإنسان و أنشطته كلها

في هذا المقال سنتعرض إلى محاولة الإجابة على السؤال المثير بخصوص البيانات (Data) و هو السؤال "كيف تغير البيانات العالم ؟" محاولين رصد أوجه التأثير التي تسلطها البيانات على مختلف قطاعات الحياة، متابعة طيبة


كيفية تأثير البيانات على المجتمع
 


يدور المفهوم المبني على كوننا نعيش في عصر المعلومات حول الشئ الأكثر أهمية فيه، ألا و هو البيانات Data !
حيث يتم في عصرنا الحديث جمع و تحليل البيانات بطرق لم يسبق لها مثيل، فالبيانات الضخمة (Big Data) تعمل على تغيير العالم و تدفعه تغييرات كبيرة تكاد تشمل كل مناحي الحياة

إليك كيفية تأثير البيانات (Data) على المجتمع و التغييرات المتوقعة في المستقبل


• تأثير البيانات في مجال الرعاية الصحية


أدى توفر البيانات العلمية القوية نهاية القرن العشرين إلى إحداث ثورة في الطريقة التي يعالج بها الأطباء الأمراض و قدموا على أساسها نتائج أفضل للمرضى
و مع ذلك، فإن التدفق المتزايد و بإستمرار للبيانات الجديدة جعل من الصعب بالنسبة للأطباء و حتى للمؤسسات الطبية الكبيرة فهم الإستنتاجات التي تأتي بها المعلومات
من خلال الإعتماد على التعلم الآلي (Machine Learning) و غيرها من أدوات الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence)  أصبح من الممكن لأنظمة الكمبيوتر القوية و التي تستخدم خوارزميات معقدة البحث عن إشارات دقيقة قد لا يصلون إليها بإستخدام أدوات إحصائية تقليدية
علاوة على ذلك، فإن التصوير الرقمي عندما يقترن بقواعد بيانات كبيرة يمكن أن يكون بمثابة أدوات لا تقدر بثمن لتشخيص عدد متزايد من الحالات
عموما، لن تحل الأدوات التي تدعمها البيانات الضخمة (Big Data) محل الأطباء في المستقبل المنظور و لكنها تمثل أنظمة قوية تساعدهم و تحسن عملهم

• تأثير البيانات على نظم إدارة المدن

لا شك أن إدارة المدن تعتبر تحديا صعبا في الغالب، لكن و مع البيانات الضخمة (Big Data) تولد فرص جديدة لتحسين نظم الإدارة، فبدلاً من الإضطرار إلى الإعتماد على الدراسات الإستقصائية و تتبع كيفية إنتقال الأشخاص يدويًا في جميع أنحاء المنطقة، يمكن للمدن بدلاً من ذلك الإعتماد على البيانات المستمدة من أجهزة الإستشعار و توفير دقة أكبر بكثير

 إن تطوير طرق المرور مثلا عبر البيانات و دراستها لمعرفة الأماكن الأكثر إزدحاما و أوقات الذروة في الطرقات و غير ذلك تؤدي إلى تحسينات ملموسة و إلى توفير الوقت للمسافرين و تحسين نوعية الحياة بشكل عام

علاوة على ذلك، يمكن للتحسينات المستمدة من البيانات الضخمة (Big Data) إبلاغ مخططي المدن عند تحديد الإتجاه الذي ستتخذه مدنهم في المستقبل قبل البدء في تنفيذ مشاريع كبيرة و مكلفة حيث سيكون بمقدور مديري المدن الإطلاع على المعلومات المستقاة من البيانات الضخمة (Big Data) لتحديد التأثيرات طويلة الأجل و المدن المتغيرة المحتملة بطرق أساسية و موثوقة

• تأثير البيانات على قطاع الوظائف


يشعر البعض بالقلق من أن البيانات الضخمة (Big Data) ستحل محل الوظائف، و لكن الخبراء مختلفون بشأن التأثير الكلي للبيانات على الوظائف رغم أن البيانات تساهم في إنشاء وظائف جديدة لأولئك الذين لديهم خبرة في البيانات الضخمة (Big Data) و التقنيات المرتبطة بها

يجد علماء البيانات على وجه الخصوص فرصا واسعة في الشركات و المؤسسات التي تعتمد في نشاطاتها على علم البيانات و من المتوقع أن يتسارع هذا الإتجاه في السنوات القليلة القادمة

تتطلب البيانات الضخمة أيضًا من مطوري البرامج تنفيذ الخوارزميات التي طورها علماء البيانات و علماء الرياضيات ما يتطلب حاجة أيضًا إلى خبراء تكنولوجيا المعلومات لضمان موثوقية أنظمة الكمبيوتر المعقدة و المستخدمة في تشغيل برامج تحليل البيانات

عموما، فإنه من المتوقع توفر المزيد من الوظائف ذات الأجر المرتفع لأولئك المؤهلين في مجال علم البيانات و تجميعها و تحليلها ما يدفع الكثير من الطلاب و الموظفين إلى تغيير تركيزهم و إهتمامهم الأكاديمي و الوظيفي 

إقرأ أيضا في نفس الموضوع كيفية العمل على تحليل البيانات الضخمة


• تأثير البيانات في حوكمة إستهلاك الطاقة
 


عندما يتعلق الأمر بخفض إنبعاثات ثاني أوكسيد الكربون (CO2) الناتج عن المصانع فإن أشكال الطاقة الجديدة و الأنظمة الجديدة الرئيسية غالباً ما تحظى بأكبر قدر من الإهتمام

ومع ذلك، فقد عرف خبراء الطاقة منذ فترة طويلة أن واحدة من أقوى الطرق لمكافحة ظاهرة الإحتباس الحراري (Global Warming) هي تحسين كفاءة إستخدام الطاقة

عندما يتعلق الأمر بخفض النفايات، يمكن لجميع الأطراف المعنية الإستفادة من البيانات الضخمة (Big Data) إذ يمكن لشركات الطاقة إستخدام العدادات الذكية و أجهزة الإستشعار الأخرى لتحديد وقت توليد الطاقة و مكان إرسالها بشكل أفضل مما يتيح لها تجنب إهدار الطاقة

من ناحية أخرى، يمكن للمسؤولين الحكوميين تطوير البرامج بشكل أفضل لتشجيع الإستهلاك الأكثر كفاءة للطاقة و في هذه الحالة فإن البيانات الضخمة تعد مصدرا ثمينا لتطوير هذه البرامج، ليس ذلك فحسب بل إن الأفراد أيضا يمكنهم الإستفادة إذ تقوم شركات الطاقة على نحو متزايد بإرسال المزيد من البيانات التفصيلية للعملاء حول إستهلاكهم للطاقة و كيف يمكنهم تقليص الإستهلاك عن طريق تغيير وقت إستخدامها

• تأثير البيانات في تأمين التكنولوجيا


يعتمد عالمنا بشكل متزايد على تكنولوجيا الكمبيوتر و ليس هناك ما يشير إلى تباطؤ هذا الإتجاه في المستقبل المنظور و رغم أن العصر الرقمي يأتي بمزايا هائلة من حيث الراحة و الكفاءة إلا إنه يأتي أيضًا بمخاطر واسعة

من ذلك أنه يصعب منع الخروقات التي تطال برامج الكمبيوتر و على وجه الخصوص إختراق قواعد البيانات، لكنه في المقابل قد أثبتت البيانات الضخمة (Big Data) عند دمجها مع الذكاء الاصطناعي (AI) أنها أداة قوية في مكافحة الجريمة السيبرانية (القرصنة الإلكترونية) كما أن التعاون و تبادل البيانات يساهم في جعل الشبكات أكثر حصانة،

يتعلق تحليل البيانات الضخمة (Big Data) إلى حد كبير بالعثور على الأنماط و تحديد مواقع الكيانات الخبيثة من خلال القرائن التي تتركها، الأمر الذي يتيح لخبراء الأمن السيبراني الإستجابة السريعة لأي هجوم سيبراني حتى في حالة وجود ثغرات أمنية

يمكن أن يتيح تحليل البيانات أيضا للمؤسسات بالإستجابة أثناء حدوث هجوم للتخفيف أو حتى منع الإنتهاكات، لكن تجدر الإشارة إلى أن الأدوات المستخدمة في البيانات الضخمة تمثل مخاطر أيضًا، فأجهزة الإستشعار على وجه الخصوص يمكن إختراقها و إستخدامها في شبكات الروبوتات أو في أنشطة ضارة أخرى، لذلك فإن ضمان أمان الأنظمة المستخدمة في مجال علم البيانات يعد أمرا بالغ الأهمية في سبيل تحقيق الإستفادة القصوى من البيانات الضخمة (Big Data) و التقنيات المرتبطة بها

• تأثير البيانات في تحسين التفاعل بين البشر و الحواسيب


في مجال خدمات الهواتف مثلا، و عبر تزويدهم بالبيانات الضخمة يمكن لمقدمي الخدمات تقديم تفاعلات أسرع و أكثر دقة و موثوقية للحرفاء (الذين لا يثقون كثيرا عادة في خدمات الإتصالات) مما يؤدي إلى تجربة أكثر سلاسة للعملاء

علاوة على ذلك، يمكن لهذه الأنظمة أن تتعلم بمرور الوقت و تقدم مساعدة أسرع مع تقليل التكلفة اللازمة لتوفير خدمة عملاء ممتازة، و في هذا المجال تلعب البيانات الضخمة (Big Data) دورًا في هذا المسعى بعدة طرق، إذ يمكنها تحسين تقنية التعرف على الصوت بشكل كبير بفضل تحليل البيانات و التعلم الآلي (Machine Learning) ما يجعل أنظمة المساعدة المستندة إلى برامج الكمبيوتر و إستخدام البيانات الضخمة (Big Data) لديها القدرة على جعل الخدمات التي تقدم للحرفاء أفضل من الأنظمة التي يديرها الإنسان

خلاصة 


عموما، لا يزال عصر المعلومات متواصلا، لكنه يتطور بإستمرار، و مع نمو إنترنت الأشياء (IoT) بمعدل مذهل و حقيقة أن الذكاء الإصطناعي يشهد نهضة شاملة، فلا عجب أن تحتل البيانات الضخمة (Big Data) الصدارة في عصر المعلومات و البيانات

لقد حدث تغير كبير بالفعل بفضل البيانات الضخمة (Big Data) و ستتأثر الطريقة التي نعيش بها حياتنا الشخصية و المهنية بشكل كبير مع إستمرار تطور التكنولوجيا  .





إقرأ أيضا :

أكثر 7 تطبيقات لإستخدام علم البيانات في مجال السفر و السياحة

علم البيانات، معطيات مهمة بإختصار !

كيفية العمل على تحليل البيانات الضخمة

مذا تعرف عن البيانات الضخمة ؟

مذا تعرف عن انترنت الأشياء ؟

كل ما تريد معرفته عن الثورة الصناعية الرابعة





مستقبل المعرفة©

Post a Comment

0 Comments