AdsA2

يمكن لإنترنت الأشياء أن تحسن الكفاءة الصناعية، كيف ذلك ؟

بصفتها قابلة للتطبيق في المجالات الصناعية و الحياتية 

كيف تساهم إنترنت الأشياء في تحسين الكفاءة الصناعية ؟


تعرف على كيفية مساهمة إنترنت الأشياء (IoT) في الكفاءة الصناعية

إنترنت الأشياء تساهم في الكفاءة الصناعية



إن إنترنت الأشياء (IoT) تعتبر جزءا من مستقبلنا، فمن خلالها نستطيع تطوير مرافقنا الحياتية في مختلف المجالات من مواصلات و خدمات و صناعة و غيرها

فقد أصبح من الممكن للشركات جمع قدر كبير من البيانات و بشكل متزايد مما يسمح لها بتحليلها و دراستها و من ثم تطبيق تلك التحليلات في تحسين الإنتاجية و خلق كفاءة صناعية عالية، و كل هذا بفضل إنترنت الأشياء !

المثير في تلك البيانات التي يمكن جمعها عبر إنترنت الأشياء IoT أنها بيانات في الوقت الفعلي (Real-time Data) إضافة إلى أنها بيانات موثوقة و آمنة بإعتبارها مستخلصة عبر برامج كمبيوتر دقيقة كما أن من إيجابياتها أيضا تقليل إستهلاك الموارد (البشرية و غيرها) و هو ما يعتبر أصلا تحسينا في الكفاءة، و هذا ما يسمح بتحويلها إلى معلومات مفيدة جدا للشركات

ما العلاقة بين إنترنت الأشياء و المجال الصناعي ؟


يسمح لنا إنترنت الأشياء بجمع بيانات موثوقة و آمنة في الوقت الفعلي و تحويلها إلى معلومات و إستنتاجات مفيدة للشركات الصناعية، و هو ما يساهم في تقليل إستهلاك الموارد و من ثم تحسين الكفاءة و الإنتاجية

و على هذا الأساس، فإن إنترنت الأشياء الصناعي (IIoT) يصبح أكثر أهمية و فاعلية عبر تطوره، حيث يربط بين الآلات و الأجهزة في الصناعات الإستراتيجية مثل الزراعة و الصناعة التحويلية و الخدمات اللوجيستية و الطاقة و غيرها،
بفضل المعلومات المستنتجة من البيانات التي يتم جمعها عبر إنترنت الأشياء، يمكن للشركات إتخاذ قرارات صائبة و منطقية و متوافقة ما وضعيتها و ظروفها، حيث أن التحسين المستمر للعمليات الصناعية في تلك القطاعات يعد أمرا بالغ الأهمية و هو ما لا يمكن فعله دون معرفة جزئيات تلك العمليات لإكتشاف حالات عدم الكفاءة أو الإختناقات أو الإستهلاك المفرط للموارد

كيف يمكن تطبيق إنترنت الأشياء لجمع البيانات في القطاع الصناعي ؟


تختلف عمليات و تطبيقات إنترنت الأشياء من شركة إلى أخرى، إلا أنه توجد سلسلة من الأنماط الشائعة في القطاع الصناعي خاصة فيما يتعلق بعمليات إدارة المخزون و التصنيع و التوزيع

و لأن أساس تطبيقات إنترنت الأشياء في القطاع الصناعي هو البيانات التي يتم جمعها، فإنه و من خلال أجهزة الإستشعار التي يتم تركيبها في المستودعات و المصانع و المباني و الآلات و المركبات و غيرها يتم جمع كمية هائلة من البيانات ذات الصلة بالنشاط الصناعي، فيما يلي أهم تلك البيانات التي يمكن جمعها :

• بيانات عن إدارة المخزون

إن جمع البيانات عن الموقع الداخلي للمنتجات و المسافات التي يقطعها العملة داخله و غير ذلك يتيح للشركات الوصول إلى تصميم ذكي للمستودعات
إضافة إلى ذلك يمكن جمع البيانات المتعلقة بدرجات الحرارة و الرطوبة و التعرض للشمس و غيرها فضلا عن تحديد إستهلاك الطاقة في المستودع و تحديد العمليات أو المراحل الأكثر مردودية و ما إلى ذلك
من الممكن أيضا للشركات أن تضع تخطيطا للطلبات و توقعات دقيقة عنها على أساس مستويات المخزون

• بيانات عن التصنيع

إن وجود معلومات حول وقت التصنيع يعني معرفة المدة التي تستغرقها الآلات لبدء التشغيل و مدة تشغيلها و عدد المرات التي يحدث فيها إنقطاع للإنتاج بسبب مشاكل في الآلة و هو ما يسمح للشركات بمعرفة و تخطيط التصنيع بشكل أفضل كما تكون قادرة على تقديم خدمة أسرع وأفضل للعملاء
بالإضافة إلى ذلك، فإن قياس عدد العيوب الناتجة عن كل حجم من أحجام التصنيع، يمكن من توفير التكاليف بفضل إمكانية تنفيذ التدابير التصحيحية و الصيانة التنبؤية

أيضًا، إذا قمنا بتحديد كمية إستهلاك الطاقة في المصنع أو كمية النفايات الناتجة عن عمليات التصنيع فيمكن أن نحقق إستدامة في عمليات التصنيع و هو أمر أساسي لتحقيق الكفاءة

• بيانات عن الإدارة اللوجيستية

إذا كان ما نريده هو تحسين وظيفة اللوجستيات خاصة في وظائف نقل البضائع، فسيكون من الضروري الحصول على البيانات من مركبات التسليم مثل تحديد الموقع أثناء النقل عبر نظام تحديد المواقع GPS و حجم الشحن و وقت التوقف عن العمل و التسليم و غير ذلك
إذا قمنا أيضا بإضافة البيانات الموجودة على المستودع كموقع داخلي للمنتجات و عدد الكيلومترات التي يسافرها المشغلون و عدد الطلبات فسنحصل أيضًا على إدارة لوجستية متكاملة و فعالة

كيف تطبق الشركات المعلومات المستنتجة من تلك البيانات ؟

بمجرد جمع البيانات و تحويلها إلى معلومات، يمكن للشركات العمل في المجالات التالية :

• صيانة الأصول

و ذلك من خلال تنبيهات الصيانة إستنادًا إلى التنبؤات حول متوسط ​​الوقت الذي يستغرقه فشل الجهاز أو القطعة
(و هذا ما يعرف بإسم الصيانة التنبؤية)

• إدارة القوى العاملة
بفضل المعلومات التي تم جمعها، يمكن إتخاذ قرارات بشأن كيفية تنظيم الموظفين في المصنع و المهام التي ينبغي عليهم القيام بها و غير ذلك

• تنظيم التخزين

من خلال إعادة ترتيب البضائع و المنتجات في المستودع، يمكن للشركات تقليل أو تحسين أكبر قدر ممكن من الكيلومترات التي يسافر بها العمال أو المركبات

• توفير الطاقة

عن طريق تنشيط المصابيح فقط في المناطق التي يكون فيها ذلك ضروريًا دون الأخرى التي لا يتم فيها العمل كما يتم التحكم في درجة الحرارة و التهوئة، إلخ

• تحسين الخدمات اللوجستية

من خلال الحصول على مزيد من المعلومات حول الطرق و فترات التوقف و عدد الطلبات و ما إلى ذلك
يمكن إتخاذ القرارات بشأن عدد المركبات التي يجب أن تعمل في كل لحظة و كذلك معرفة الفترة التي يمكن صيانتها خلالها و غير ذلك .



لا شك أن المجال الصناعي يعتبر أرضا خصبة لتطبيقات إنترنت الأشياء و بطريقة تساهم في تحسين الكفاءة الصناعية و الرفع من الإنتاجية، لكنه ليس المجال الوحيد الذي تطبق فيه، فمع التطور و التقدم التكنولوجي أصبح من الممكن إستخدام إنترنت الأشياء في كل المجالات تقريبا .





إقرأ أيضا :

مذا تعرف عن انترنت الأشياء ؟

إنطلاق المعرض و المؤتمر السعودي الدولي الثاني لإنترنت الأشياء

شبكات الجيل الخامس.. ثورة في الإتصالات !

كل ما تريد معرفته عن الثورة الصناعية الرابعة






مدونة مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

0 تعليقات