AdsA2

كيفية معرفة مصادر الروابط المختصرة بطريقة مبسطة

لتجنب التحويل إلى روابط و مواقع خبيثة

إليك الطريقة المبسطة لمعرفة مصادر الروابط المختصرة قبل زيارتها


معرفة مصادر الروابط المختصرة بطريقة بسيطة

معرفة مصادر الروابط المختصرة



إنتشرت تقنية أو خدمة إختصار الروابط (بالإنجليزية URL Shortening) كثيرا في عالم الإنترنت منذ أن ظهرت بداية في سنة 2002 مع موقع TinyURL
و تتمثل خدمة إختصار الروابط في تقليص أو تصغير طول الروابط من أجل سهولة نقلها و تذكرها أو إدراجها أو إخفاء الرابط الأصلي في عدة مقالات

و من المعلوم أن هذه الخدمة ظهرت مع إضطرار الشركات و المواقع الإلكترونية التي تقوم بإطالة روابطها لحاجتها لذلك (أسباب تأمينية) مثل شركات الدفع الإلكتروني التي تؤمن عمليات الدفع و نقل الأموال بين الحسابات عبر تقنيات خاصة ما يجعل روابطها (URL) طويلة و هو ما أدى إلى ظهور هذه الخدمة أي إختصار الروابط لجعلها ملائمة للإدراج و النقل خاصة و أن بعض مواقع التواصل لا تسمح بأكثر من عدد محدد من الحروف ما يعيق إدراج تلك الروابط الطويلة


ما هي سلبيات خدمة إختصار الروابط ؟


من سلبياتها و هي الأهم أنها تقوم مباشرة بإعادة توجيه إلى مواقع أخرى يمكن أن تحتوي على فيروسات أو مواقع ذات محتوى إباحي أو سلسلة منبثقات (Pop-ups) هدفها الإعلان و ربح المال

إضافة إلى أنها تنتهك في كثير من الأحيان خصوصية المواقع الإلكترونية بإقتراحها روابط مختصرة لروابطهم و بالتالي سهولة تذكرها من قبل المستخدمين


كيف تعرف مصدر الرابط المختصر ؟


عبر هذا الموقع الذي سنشرحه يمكنك الحصول على الرابط الأصلي للرابط المختصر و بالتالي معرفة طبيعة الموقع الإلكتروني و مجاله و إن كان يصدر برامج خبيثة أم لا، الطريقة سهلة و مبسطة و هي كالتالي :

أدخل للموقع التالي :   


? WHERE DOES THIS LINK GO



ضع (ألصق) الرابط المختصر المراد معرفة مصدره في الخانة المخصصة لإدخال الروابط المختصرة

بعد ذلك و بالضغط على زر Expand سيعطيك الموقع الرابط الأصلي لرابطك المختصر خلال ثوانٍ،

الموقع يتميز بواجهة مبسطة و يعمل بطريقة سهلة جدا و يعتبر من بين أفضل المواقع التي يتم من خلالها معرفة مصادر الروابط المختصرة .




إقرأ أيضا :




مدونة مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

0 تعليقات