AdsA2

علم البيانات، معطيات مهمة بإختصار !

تعرف على علم البيانات،

تعرف في هذا المقال على المفهوم و الأقسام و الوظائف بشكل مختصر و ميسر 


تعرف على مفهوم علم البيانات Data Science

Data Science علم البيانات



علم البيانات و ما أدراك ما علم البيانات !
ذلك العلم الذي يهتم بكل ما يحيط بنا في عالم المعلومات و الإنترنت و تكنولوجيا الإتصالات، إليك في هذا المقال أهم ما عليك معرفته حوله

ما هو علم البيانات ؟


علم البيانات (بالإنجليزية Data Science) هو العلم الذي يعنى بدراسة البيانات (بما هي مجموعة من الحروف أو الكلمات أو الأرقام أو الرموز أو الصور المتعلقة بموضوع معين) بإستخدام المنهجية و الأساليب العلمية و بإعتماد المعالجات و الخوارزميات و النظم بهدف إستخلاص الأفكار (Ideas) و المعارف (Knowledge) منها 

يقوم علم البيانات (Data Science) على فهم و تحليل ظاهرة فعلية بإستخدام البيانات و عبر فهمها و تحليلها ليخرج بحل لمشكلة و إجابة على أسئلة معينة أو تقديم توصيات و نصائح ذات صلة بتلك البيانات

يوظف علم البيانات أساليب و فنون علمية مختلفة كالرياضيات و علوم الحاسب و الإحصاء و غيرها 


علم البيانات تاريخيا 


وجد علم البيانات (Data Science) كمفهوم منذ 1960 للدلالة على علوم الكمبيوتر، لكنه لم يأخذ في الإنتشار و حمل شهرة للفظ حتى عام 2012 حينما أطلقت مجلة "بيزنس هارفارد ريفيو"  (Harvard Business Review)  على "علم البيانات" (Data Science) "بأنها الوظيفة الأكثر إثارة في القرن الحادي و العشرين" و ليصبح بعده مفهوما معتبرا 

و لا بد أنك ستتعرض حال بحثك عن مفهوم "علم البيانات" أو حتى تعرضك لإحدى المراجع المهتمة بهذا العلم لعبارة أصبحت أشبه بالشعار المعرف و الدال على علم البيانات Data Science و هي عبارة "البيانات هي نفط القرن الواحد و العشرين" و هو ما يفسر أهمية البيانات و أهمية تحليلها و إستثمارها في إستنباط الأفكار و توجيه الإستراتيجيات


إهتمام الشركات بعلم البيانات 



أخذ الإهتمام بعلم البيانات (Data Science) بالإزدياد مع نهاية العام 2012 حيث اهتمت به الشركات من جهة، و الأفراد الراغبين بتعلم هذه المجال من جهة أخرى
و مع تعدد المصادر التي تتولد منها البيانات و معرفة الشركات لمدى أهميته، يتوقع العديد من الباحثين المهتمين بالمجال إستمرار هذا المجال لأكثر من خمس سنوات بنفس وتيرة الإهتمام

و كنتاج لإهتمام الشركات بعلم البيانات و تحليله و إستثمار نتائجه و معطياته تأسست شركات عالمية أصبحت رمزا للشراكات الناجحة على نطاق عالمي واسع بناء على فكرة إستخدما نتائج تحليل البيانات و فهم نتائجها، 
الشركات و المواقع التالية هي أهمها :

شركة "نتفليكس" (Netflix) 
تستخدم نظم التوصية (Recommendation systems) حيث تقوم بالإعتماد على إهتمامات المستخدم و نمط الأفلام التي يشاهدها و الأفلام الأخيرة التي شاهدها وجنسه وعمره و غيرها من التقييمات التي وضعها على الأفلام بتوصية أفلام جديدة من الممكن أن تعجب المستخدم

موقع "جيميل" (Gmail)
يقوم عبر خوارزمية معينة بتصنيف رسائل البريد الإلكتروني بين رسائل مهمة أو رسائل مزعجة

موقع "قوقل سورتش" (Google Search)
يعطي محرك البحث قوقل (Google) نتائج ذكية تعتمد على تحليل بياناتك حال إستخدامك للمحرك من أجل البحث على شيء معين مثل البلد و السن و الكلمات التي بحثت عنها الخ.. من أجل تحسين النتائج و تقديم أفضلها

"سبل تشيكنغ" (Spell Checking)
يقوم محرك البحث "قوقل" (Google) بمراقبة الكلمات التي يقوم المستخدم بالضغط عليها حتى يقوم بتحسين الخوارزمية الخاصة بتصحيح الأخطاء الإملائية

كيفية فهم البيانات 


تتلخص طريقة فهم البيانات في ثلاث مراحل هل وجود البيانات (Data) (رصدها) ثم التحليلات (Analytics) آي دراستها و تحليلها و في مرحلة ثالثة فهم البيانات (Insights) حيث تستخرج الفكرة المنبثقة من البيانات

لنضرب مثالا لطريقة تحليل البيانات، فمثلا تحصلنا على بيانات لوجود ألف زبون إقتنوا منتوجا معينا لشركة معينة،
يمكننا تفسير الأمر كما يلي :

البيانات (Data) :
هي ما ظهر لدينا من عدد الزبائن الذين إشتروا المنتوج خلال الشهر

التحليلات (Analytics) :
يمكن إستخدام التحليلات لمعرفة معدل الزبائن الذين وصلوا للمنتوج و أتموا صفقة شرائه عبر الإنترنت (تطبيق)

فهم البيانات (Insights) :
من الممكن بعد ذلك فهم أن الذين إستخدموا التطبيق للوصول للمنتوج و بدؤوا فعليا صفقة شرائه لم يتموا الصفقة عند مرحلة الدفع 

و حينها من الواضح أنه توجد مشكلة في عملية الدفع الإلكتروني و بالتالي البحث عن حلول لهذه المشكلة إما تقنية أو غيرها


لا شك أن البيانات هي المستقبل من ناحية إيجاد الحلول للمشاكل التجارية أو التقنية أو صناعة الإستراتيجيات بأنواعها التسويقة و التنموية و حتى السياسية، و لأن البيانات (Data) تستخدم في كل المجالات و تعطي النتائج و الحلول الأمثل فإنها تستحق عبارة "نفط القرن الواحد و العشرين" بجدارة !




إقرأ أيضا :

مذا تعرف عن البيانات الضخمة ؟

كيفية العمل على تحليل البيانات الضخمة

كل ما تريد معرفته عن الثورة الصناعية الرابعة

مذا تعرف عن انترنت الأشياء ؟






مدونة مستقبل المعرفة©

Post a Comment

0 Comments