AdsA2

قوانين جديدة لشركة يوتيوب تصل إلى حد إغلاق القناة !

تعرف على السياسة الجديدة ليوتيوب إزاء الفيديوهات


أطلقت شركة يوتيوب سياسات جديدة تريد من خلالها منع نشر و تداول مقاطع الفيديو التي تحتوي مقالب خطيرة أو روابط خارجية أو مصغرات فيديو تؤدي إلى مواقع تحمل إيحاءات جنسية أو تحرض على العنف

يوتيوب تحدث قوانينها و تزيد من الصرامة على الفيديوهات بحيث تصل إلى حد غلق القناة
قوانين جديدة صارمة أطلقتها شركة يوتيوب
تجاه مقاطع الفيديو 


أعلنت شركة يوتيوب (YouTube) عن جملة من القوانين الجديدة و التي ستبدأ في تطبيقها الشهرين المقبلين مستهدفة بذلك تجنب مساهمتها في قضايا حقوقية و بالتالي عقوبات بعض الدول

فقد صرحت الشركة أن هذه التراتيب و القوانين الجديدة أصبحت تتضمن قسما خاصا بالمقالب و المزحات الخطيرة حيث أنها كانت قبل ذلك ضمن المحتوى الخطير و المؤذي، و هو ما يعني أن على صناع المحتوى و أصحاب قنوات الفيديو على موقع يوتيوب تجنب نشر مقاطع فيديو تحتوي تحديات و أعمال جريئة و مثيرة تسبب أخطارا على الصحة مثل التي كثر تداولها مؤخرا


ما هي أهم النقاط في سياسة يوتيوب الجديدة ؟


تتمحور القوانين الجديدة لشركة يوتيوب حول ثلاث نقاط، حيث يأتي أول تلك القوانين الجديدة متعلقا بسياستها إزاء مصغرات الفيديو (thumbnail) حيث ستمنع مصغرات الفيديو التي تحتوي صورة لإيحاءات جنسية أو عنيفة و ينتج عن مخالفة ذلك إيقاف الحساب لصاحب الفيديو لمدة قدرها 90 يوما لينتهي بحظر حسابه في حال تم تكرار المخالفة لثلاث مرات خلال مدة الإيقاف

أما ثانيا فكانت قواعد يوتيوب الجديدة بخصوص الروابط الخارجية التي تتضمنها مقاطع الفيديو حيث قررت منع الروابط الخارجية التي تتعارض مع سياستها كالروابط المشبوهة و الوهمية أو تلك التي تؤدي إلى مواقع ويب تقدم محتوى جنسيا أو خطاب كراهية أو محتوى يحرض على العنف

ليكون القرار الثالث متعلقا بمقاطع الفيديو التي تحتوي على مقالب خطيرة، و هو ما سيكون له تبعات على نطاق واسع من مستخدمي يوتيوب حيث أن موقع يوتيوب يعتبر منصة رائجة لتلك المقالب الشائعة و المحبوبة و التي تتميز بنسب مشاهدة عالية، لكن شركة يوتيوب و كما صرحت بأنها "لن تسمح بالمقالب التي تجعل الضحايا يعتقدون أنهم يواجهون خطرا جسديا جسيما"
لكن الأمر الدقيق في هذا الجانب أن بعض تلك المقالب و المقاطع الجريئة و المثيرة يقوم بتصويرها أشخاص متمرسون أو يشرف على إنتاجها صناع محتوى بارعون بحيث تظهر و كأنها مقاطع فيديو حقيقية و إن لم تكن كذلك، بيد أن الكثير ممن يشاهد تلك المقاطع يسارع إلى تقليدها و يعرض نفسه جراء ذلك للخطر


قرار لشركة يوتيوب عن تغيير سياستها إزاء مقاطع الفيديو 


من جانب آخر، فقد أمهلت شركة يوتيوب (YouTube) صناع المحتوى و أصحاب قنوات الفيديو على موقعها مدة شهرين لإزالة الفيديوهات المخالفة لسياساتها و قوانينها الجديدة، على أن تقوم بعد تلك المدة بإزالة أي مقطع من مقاطع الفيديو التي تنتهك تلك السياسات مع معاقبة أصحاب القنوات و صناع المحتوى المخالفين بإيقاف حساباتهم و حظر قنواتهم في حال تكرار المخالفة بصفة نهائية .




إقرأ أيضا :

أنشئ موقعك الإلكتروني مجانا.. أفضل 4 مواقع تتيح لك ذلك !

المحتوى التقني العربي على الانترنت، ما تقييمه ؟

أكبر 15 شركة أمريكية عالمية، كم أصبح عمرها بحلول سنة 2019



مدونة مستقبل المعرفة©

إرسال تعليق

0 تعليقات