AdsA2

إليك ثمان نصائح لشركتك الناشئة

لأصحاب الشركات الناشئة، هذه ثمان نصائح قيّمة 


لا بد لأصحاب الشركات الناشئة أن يستعينوا بنصائح من جربوا قبلهم و خاصة أولئك الذين قفزوا من مجرد فكرة إلى أن أصبحوا رمزا من رموز النجاح و الاستثمار في الأفكار
الشركات الناشئة هي نتاج أفكار لامعة آمن بها أصحابها،
طبقوها و عملوا من أجل نجاحها


إن أصحاب المشاريع النامية و الشركات الناشئة قد يجتهدون في رسم استراتيجية نمو خاصة بهم أو قد يطبقوا أفكارهم إزاء تسيير شركاتهم تماما مثلما رسموا و خططوا لأفكار مشاريعهم، لكن لا بد لهم بأي حال من الأحوال الإستئناس بأفكار رائدي الأعمال الناجحين الذين أصبحوا يمثلون إلهاما و قدوة لكل من بدأ أو يفكر في أن يبدأ شق طريقه في عال ريادة الأعمال و بعث المشاريع الحرة، اليوم سنقدم لكم بعض النصائح التي يسديها خبير الإعلامية و رائد الأعمال "درو هيستون" (Drew Houston) مؤسس شركة "دروب بوكس" (Dropbox) التي تقدم خدمة نسخ و تخزين و نشر الوثائق عبر الحوسبة السحابية
هذه ثمان نصائح قيّمة استمتعوا بمتابعتها

1 - لا تنتظر اللحظة المثالية للبدأ في مشروعك

حسب "هيستون" من المعقول أن
مهندسي البرمجيات يميلون أكثر لتطوير منتجاتهم بجودة عالية لكن الإكثار و المبالغة في الإنتظار من أجل التطوير قد تعود على المشروع بالسلب

2 - أفضل طريقة للتعلم هي القراءة

يقارن "هيستون" بين ما تعلمه خلال لقائه برجال أعمال ناجحين خلال قهوة عمل و بين ما تعلمه من خلال قراءته للكتب و بدأ ببعض الكتب عالية التقييم في أمازون،
التعلم بحر و القراءة مركبك الذي ستبحر به فيه، إذا أردت أن لا تتوقف عن التعلم فلا تتوقف عن القراءة !

3 - جد مستشارين يفوقونك بالتجارب و القدرات

الاستعانة بمستشارين و رائدي أعمال أكثر منك خبرة و معرفة ليس بالأمر السلبي، بالعكس فالخبرة هي نتاج للتجارب و ما ستتعلمه من تجارب الآخرين و بالتالي من خبرتهم سيوفر عليك الوقت الذي استغرقوه للحصول عليها،
يذكر "هيستون" أن
أغلب المستشارين الذين ساعدوه في البداية جاؤوا من شركات ناشئة سبقتهم بفترات بين ستة أشهر إلى سنتين،

4 - وازن بين الخبرات الداخلية و الخارجية

عندما تبدأ شركتك الناشئة في النمو ستجد نفسك مضطرا للإستعانة بخبرات من خارج الشركة لتحسين و تطويرها،
من المهم الموازنة بين الخبرات الداخلية للشركة و هي التي تنمو مع نمو شركتك الناشئة و الخبرات الخارجية التي ستساعدها على التعلم و التطوير


5 - أنشئ أشياء يصعب إستنساخها !

يتحدث "هيستون" عن شركة "دروب بوكس" (Drobox) حيث أنها اتبعت استراتيجية تمكنها من تقديم منتج يصعب استنساخه، كان الهدف تمكين العمل التعاوني على الوثائق من أكثر من شخص بوقت متزامن أهم من مجرد تخزينها عبر الحوسبة السحابية
كلما كان منتوجك إبداعيا و حصريا حيث يصعب تداول استنساخه كلما كنت الأفضل

6 - اجعل شركتك تواكب التطور العالمي

حسب "هيستون" فإن ما نعالجه اليوم من مشاكل تختلف عما كنا نعالجه قبل 10 أعوام مثلا، من غير الايجابي التركيز على إدارة الأشخاص أكثر من ترك المجال للإبداع،
طبعا، فترك المجال للإبداع و تقديم الإضافة هو عين مواكبة التطور على المستوى العالمي

7 - إبق هادئا !

يذكر "درو هيستون" تجربته حيث أنه في البداية مر بالكثير من الأوقات الصعبة التي كادت تذهب بمجهوداته، لكنه مع الوقت تعلم كيفية قبول الأشياء السيئة كما يقبل الأشياء الحسنة،
من المهم أن يتحلى رائد الأعمال و المدير التنفيذي لشركة ناشئة بالصبر و الرزانة، الهدوء في التعامل مع المصاعب نصف الحل لتجاوزها

هذه سبع نصائح مستوحاة من رؤية رائد الأعمال "درو هيستون" أما الثامنة فهي نصيحة من مشرفي مدونة مستقبل المعرفة للشباب العربي الذي بدأ أو يفكر خاصة في بدأ مشروعه الخاص،

8 - اتبع أحلامك فهي تعرف الطريق !

لا تتخوف من الفشل، لا تخش الخسائر، و لا تزرع فكرة أن الآخرين يتمتعون بظروف أفضل من ظروفك، إذا كنت تملك طموحا أو حلما أو فكرة فهي بمثابة البذرة و لا شيء يمنعك من زرعها كي تراها تنمو و تزهر
من الجيد أن الشباب العربي يملك من الطموح و الطاقة الإبداعية الكثير لكن المؤسف هو انهياره و ربما إحجامه عن البدأ في تطبيق ما يفكر به لمجرد صعوبات الطريق،
إذا كنت تملك فكرة إبدأ بتطبيقها.. الآن !


رابط المصدر :  MIT News


إقرأ أيضا :

تتصدرها ثلاث شركات ناشئة مصري.. قائمة Disrupt Africa لأهم 12 شركة ناشئة بأفريقيا




مدونة مستقبل المعرفة©

Post a Comment

0 Comments