AdsA2

"إيكاروس".. أبعد نجم تسنى للإنسان رصده حتى الآن

تعرف على "إيكاروس".. أبعد نجم تسنى للإنسان رصده حتى الآن







أعلن علماء فلك يوم أمس الإثنين عن رصدهم عبر تلسكوب ادارة الطيران و الفضاء الأمريكية "ناسا" لنجم يفوق ضوؤه ضوء الشمس مليون مرة !

و حسب تقريرهم فإن هذا النجم يندرج ضمن النجوم المعروفة بالنجوم الزرقاء العملاقة يبعد عن الأرض 9,3 مليار سنة ضوئية بحيث يمثل أبعد نجم تمكن الإنسان من رصده و تعتبر المسافة بينه و بين الأرض أكثر من نصف المسافة بين الأرض و بين أبعد نقطة تم اكتشافها في الكون،

الاسم الذي أطلق على هذا النجم هو "إيكاروس" و هو اسم لشخصية أسطورية يونانية قديمة، و هو اكتشاف حديث و كبير لأبعد نجم أزرق عملاق يقع تقريبا في منتصف الكون (المكتشف) من قبل الانسان و ضمن مجرة حلزونية بعيدة،

المثير أن هذا النجم الأزرق العملاق "إيكاروس" أبعد 100 مرة من أبعد نجم مرصود قبله!
و لا يعني ذلك أن علماء الفلك و الكونيات لم يرصدوا غيره بهذا البعد، إذ أنهم سبق و أن رصدوا مجرات و ظواهر كونية فلكية و مجرات و لكن رصد نجم منفرد و بهذا البعد هو الاول من نوعه ،

و من الأهمية بمكان التنويه بأن رصد و إكتشاف هذا النجم سيساعد في فهم و دراسة بداية الكون و تطور النجوم لأن رصد نجم بهذا البعد عن الأرض يعني بالضرورة مشاهدة الكون قبل هذا الزمان بملايين السنين،

و للتنويه فإن المسافة التي تفصل هذا النجم الأزرق العملاق عن الأرض و التي تقاس بالسنوات الضوئية تعني الزمن الذي يستغرقه الضوء لقطع هذه المسافة "جغرافي" و بالتالي فإن ضوء و إشعاع هذا النجم إستغرق كل هذه المسافة حتى بلغ الينا على الأرض ما يعني أن النظر اليه يعطي فهما اكثر لما كان عليه الكون عند انطلاق ضوء النجم !

و هنا تكمن عظمة العلم الفلكي و علم الكونيات المبهر !

إرسال تعليق

0 تعليقات