AdsA2

مجالات التنافس المستقبلية للهواتف و الأجهزة الذكية

التنافس بين الهواتف الذكية



لا شك أن صناعة الهواتف و الأجهزة الذكية تشهد سباقا محتدما بين كبرى الشركات العالمية في مجال الالكترونيات و أجهزة الاتصال الحديثة،

و منذ أن تم اختراع اول هاتف نقال سنة 1973 حيث صنعت شركة موتورولا أول هاتف محمول دأبت الشركات المختصة في هذا المجال على تطوير البحوث و اجراء الاختبرات بما يمكنها من اضفاء المزيد من الخيارات و المميزات على هواتفها حتى يومنا هذا حيث بلغ تطوير الهواتف الذكية مستوى غير مسبوق

و كما كانت في السابق ميزات الاتصال و خيارات التحكم و حتى اضافة الكاميرا و نظام البلوتوث و الواي فاي لاحقا، فقد أصبحت للهواتف الذكية الحديثة مجالات تنافس أخرى عصرية تحاول من خلالها الشركات العملاقة و حتى المتوسطة من جذب المهتمين و المستعملين و تنمية مبيعاتها و قيمتها السوقية،

و نستطيع أن نذكر أهم مجالات التنافس بين ماركات الهواتف الذكية الحديثة و التي برز التنافس من خلالها بأكثر حدة و هي مجالات تساهم في اتاحة الرفاهية و التكنولوجيات الحديثة للمستعملين، و أهم هذه المجالات هي كالتالي :

* الكاميرات :
و هي مجال قديم جديد و من اهم مجالات التنافس بين شركات الهواتف الذكية منذ اضافتها الى الهواتف المحمولة و حتى اليوم، و مؤخرا أصبحت كاميرات الهواتف الذكية تنافس الكاميرات الرقمية المدمجة حيث تتنافس الشركات على عدد البيكسالات ما يتيح أكثر وضوح و على الفلاشات و حتى على اتاحة امكانية المعالجة المباشرة للصور على الهاتف، و حديثا برز تنافس مستقبلي على عدد الكاميرات الخلفية حيث أضافت شركة هواوي لهاتفها Huawei P20 Pro ثلاث كاميرات خلفية مميزة،

* مستشعر البصمة :
و هو مجال حديث تتنافس فيه الشركات و تضيفها كخاصية مميزة لهواتفها من أجل الترويج لهواتفها الذكية، و يعتبر مستشعر البصمة المدمج بالشاشة أحدث تقنية في هذا المجال و من المرجح استهدافه من قبل شركات مثل سامسونج و آبل و هواوي و فيفو و أوبو،
مستشعر البصمة Clear ID المدمج بالشاشة من شركة Synaptics الأحدث تقريبا،

* البصمات الحيوية :
لفتح الهواتف، و هي من أحدث الميزات التي اضيفت على الهواتف الذكية حيث انها ستعوض الطرق التقليدية لفتح الهاتف مثل كلمة العبور لكونها قابلة للاختراق و القرصنة، بصمة الأذن و بصمة العين و طريقة مسك الهاتف هي اهم المقاييس الحيوية التي ستعمل عليه شاشات الهواتف الذكية للكشف عن الهوية،

* حجم الذاكرة :
 و هي من الامور التي لا تكف الشركات عن تطويرها و توسيع طاقتها لهواتفها الذكية لأهمستها في تخزين الفيديوهات و الصور و الملفات و هي في تطور غير محدود،

* أبعاد الهاتف و حجم الشاشة :
و هي ايضا مجال تنافس قديم و لا يزال محتدم و يخضع لابداع الشركات من خلال هواتف بأحجام شاشات مختلفة و أشكال مختلفة،

* مجال اخر هو الساعات الذكية :
التي تجري المكالمات و تستقبل الرسائل و هي تدعم الهواتف الذكية و قد تعوضها، برزت منذ 2013 و لا تزال المراهنة على انتشارها سائدة بل تطورت في العام الفارط لتقدم خدمات صحية مثل قياس ضغط الدم لكونها ملاصقة لجلد المستخدم،

*النظارات الذكية :
هي الاخرى مشابهة للساعات الذكية، و رغم كونها داعمة للهواتف الذكية و منفصل عنها و قد يعتقد البعض انها بديل الهواتف الذكية لكنها تبقى تقنيات حديثة و ثورية و ستقدم الجديد في عالم الهواتف الذكية .





مدونة مستقبل المعرفة©



صور لهواتف ذكية مختلفة

إرسال تعليق

0 تعليقات